يربح 250 ألف يورو ولا يمكنه تسلُّمها

ت + ت - الحجم الطبيعي

ابتسم الحظ لشاب جزائري شارك في لعبة يانصيب، ليربح 250 ألف يورو، لكنه مع الأسف لن يتمكن من تسلُّمها.

وفشل الشاب الجزائري الفائز، الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، في تسلُّم جائزته، بسبب كونه لا يحمل أوراقاً ثبوتية، حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط».

وكان الشاب قد شارك في إحدى الألعاب التابعة لليانصيب الوطني البلجيكي، ويسعى حالياً لإثبات هويته أملاً في الحصول على الجائزة.

وأوضح ألكزندر فيرشتات، وهو محامي الشاب، أمس، أنّ التذكرة الفائزة هي حالياً بحوزة القضاء في بروج (شمال)، بعدما حاول ثلاثة من أصدقاء الشاب عبثاً مساعدته للحصول على المبلغ.

وأضاف المحامي أنّ الشبان الثلاثة، وهم أيضاً من دول المغرب العربي، أُوقفوا للاشتباه في أنّهم قاموا بعملية سرقة، وأمضوا ليلة رهن التوقيف خلال الأسبوع الماضي.

وفتح مكتب المدعي العام في بروج تحقيقاً للعثور على الفائز المحظوظ، الذي تمكَّن من تبرئة أصدقائه، بعدما سلّم نفسه للشرطة برفقة محاميه، ويتعيّن عليه حالياً إثبات حُسن نيته.

وقال فيرشتات إنّ وضع موكله «غير قانوني؛ إذ لا يحمل أي أوراق ثبوتية ولا يملك كذلك حساباً مصرفياً».

وأضاف: «نبحث حالياً عن مستندات تثبت هويته، وعليه التواصل مع أسرته الموجودة في الجزائر».

وبيعت التذكرة الفائزة قبل بضعة أسابيع في زيبروغه، وهي مدينة ساحلية بلجيكية، ووجهة للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى إنجلترا بطريقة غير قانونية، من خلال الاختباء داخل شاحنات أو حاويات.

وأوضح المحامي أنّ موكّله الذي لا ينوي التقدُّم بطلب للحصول على لجوء والبقاء في بلجيكا (إذ لا يأتي من بلد في حال حرب)، حصل على وعد من السلطات البلجيكية بعدم إعادته إلى الحدود قبل تسليمه الجائزة.

ويُمنع التاجر الذي باع هذه التذكرة من تسليم جائزة نقدية بمبلغ مماثل للفائز، ففي حال تخطت الجائزة مبلغ المئة ألف يورو، على التاجر إرسال الفائز تلقائياً إلى مقر الشركة في بروكسل، على ما أوضح الناطقة باسم اليانصيب الوطني، يوكه فيرموره.

طباعة Email