إجلاء مصري وأسرته من أعنف مناطق الصراع في أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجحت الجالية المصرية بأوكرانيا في إجلاء المواطن المصري شريف عبدالمحسن وأسرته خارج منطقة دونباس بالتعاون مع المسؤولين في السفارة، وسط القصف المستمر بين القوات الروسية والأوكرانية في أنحاء المكان منذ اندلاع الحرب خلال فبراير الماضي.

ويؤكد أحمد السعيد، نائب رئيس الجالية المصرية بأوكرانيا، أن عملية الإجلاء تمت بنجاح بالتنسيق مع السفارة المصرية بعد أيام قليلة من إرسال شريف استغاثة يطلب فيها سرعة نقله من (ليمان) الواقعة بمنطقة دونباس شرقي أوكرانيا. وفقا لـ "سكاي نيوز عربية".

ويضيف السعيد: "كان شريف يعيش داخل مخبأ تحت الأرض لأكثر من شهر، أبلغنا بأن الاشتباكات الجارية في المدينة لم تتوقف أبدا، وأنه ظل قابعا في مكانه مع زوجته ووالدتها طوال تلك الفترة لكن المواد الغذائية نفدت في الأيام السابقة، وعند محاولة شريف الخروج من المخبأ اكتشف سقوط عدد كبير من جيرانه كضحايا للقصف فضلا عن عدم وجود أطعمة داخل المحال المنتشرة في المدينة ليعود أدراجه من جديد في انتظار حدوث معجزة بانتهاء الكابوس".

ويردف نائب رئيس الجالية المصرية بأوكرانيا: "لم ينجح المواطن المصري بمدينة ليمان في التواصل معنا من قبل نظرا لعدم وجود شبكة إنترنت واتصالات داخل المخبأ، وعندما سنحت الفرصة تواصل معي لإخباري بقصته وعقب انتهاء المكالمة أبلغت السفارة المصرية وقمنا بإعداد خطة لإنقاذه".

ويذكر السعيد: "عملنا على توفير سيارة خاصة لإجلائه واتفقنا مع سائق أوكراني لقيادتها، وحرصت السفارة على إجراء اتصالات عديدة مع السلطات الأوكرانية لتحديد طريق آمن لخروجه بعيد عن القتال، وبعد تحديد كافة الخطوات نقلت كافة المعلومات إلى شريف الذي استقبلها بحماس وبدأ في الاستعداد لتلك التجربة الوعرة".

ويوضح أن سيارة الإجلاء وصلت إلى مدينة ليمان في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، كان شريف متواجدا مع أسرته في نقطة اللقاء، وقاموا بالتحرك في اتجاه مدينة دنيبرو منوها لموقع "سكاي نيوز عربية" إلى أنها الاختيار الأمثل في ظل الظروف الصعبة التي تمر بالبلاد.

ويتابع: "دنيبرو قريبة من ليمان وفي الوقت نفسه ملاذ آمن فهي بعيدة عن الاشتباكات ولدينا العديد من أبناء الجالية المصرية هناك، وبالفعل تم استقباله فور وصوله إلى هناك وتوفير مسكن له داخل أحد الفنادق الجيدة للاستراحة فيه والتقاط أنفاسه".

ويعبر شريف عبدالمحسن بكلمات قليلة عقب نجاح عملية إجلائهم قائلا: "وصلنا أخيرا إلى مدينة دينبرو، أود أن أشكر جميع من وقفوا بجوارنا خلال تلك المحنة، سعداء برسائل المساندة والدعم والدعوات التي تلقيناها من الأصدقاء".

ويضيف، "الجالية المصرية لعبت دورا كبيرا بجانب السفارة في خروجي من قلب الخطر، نحن الآن في وضع أفضل، سنجلس قليلا في دنيبرو ثم سننتقل إلى مدينة أخرى في غرب أوكرانيا لنبتعد قدر الإمكان عن الأجواء المقبضة للحرب".

وأشار نائب رئيس الجالية المصرية في أوكرانيا، إلى أن شريف وأسرته بحاجة إلى الراحة التامة نظرا للأوضاع الصعبة التي عانوا منها في الآونة الفائتة وخاصة عدم النوم لخمسة أيام متتالية نتيجة عدم توقف تبادل إطلاق النيران والقصف أثناء تلك الفترة.

طباعة Email