5 جنيهات تقضي على شاب في عمر الزهور

ت + ت - الحجم الطبيعي

للبشر السوي، لا يستحق مال الدنيا إزهاق روح إنسان، لكنها لدى بعض المجرمين، لا تكلف خمسة جنيهات مصرية.. حيث شيع الآلاف من أهالي مدينة تلا، التابعة لمحافظة المنوفية في مصر، جثمان الشاب سامي الرجبي، الذي أزهقت روحه على يد بلطجي، مطالبين بسرعة القصاص لحق المتوفى وأسرته، في واقعة اهتزت لها صفحات مواقع التواصل، لبشاعتها ووقوعها في شهر رمضان الكريم.

وقد وثقت كاميرات المراقبة لحظة مقتل الشاب على يد بلطجي، اعتدى عليه بسلاح أبيض.. وحاول الشاب المتوفى الدفاع عن نفسه والهرب، غير أن المتهم تمكن منه، وسدد له طعنتين في الصدر والظهر، أودتا بحياته بعد محاولات إسعافه بمستشفى تلا المركزي، حسب موقع "روسيا اليوم".

ويروي إبراهيم الرجبي، والد الشاب سامي، أن نجله البالغ من العمر 21 عاماً والذي يعمل في أحد الأفران، خرج يوم الجمعة مع زملائه، وأثناء وجوده في أحد المقاهي، طلب منه الجاني 5 جنيهات تحت التهديد، فرفض نجله ذلك، وقال له: "لو محتاج أكثر هديك.. لكن ليس بالقوة".

وأشار والد الضحية إلى أن مشاجرة نشبت بينهما وفضها الحاضرون، ولكن المعتدي توعد ابنه، مؤكداً أن ابنه حاول الصلح مع ذلك الشاب خوفاً على حياته.

وأوضح والد الشاب المتوفى، أن المتهم سبق أن استهدف نجله أثناء توجهه إلى العمل وأصابه بقطع في يده نتجت عنه 20 غرزة، وقدموا بلاغاً وحصل المتهم فيه على حبس 3 شهور، ولم ينفذ ذلك. 

وأكد والد الشاب المتوفى، أن المتهم وجه لنجله سامي عدة ضربات منها في الصدر والظهر، والأخيرة أصابت الرئة وفشلت كافة المحاولات الطبية لإسعافه.

وتمكنت وحدة مباحث تلا من القبض على المتهم بعد الواقعة مباشرة وتم عرضه على جهات التحقيق التي أمرت بحبسه.

طباعة Email