كتب داروين المسروقة تعود لمكتبة كامبريدج بعد 22 عاماً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعيدت إلى جامعة كامبريدج، في شنطة وردية، مجموعة من الكتب تقدر قيمتها بعشرة ملايين جنيه إسترليني للعالم الشهير تشارلز داروين، وقد أرفقها المرسل المجهول برسالة معايدة، وذلك بعد 22 سنة من رؤيتها لآخر مرة.

واعتبر آرثر باند، وهو متعقب للقطع الأثرية، أنّ «هاوياً متحمّساً» يقف وراء سرقة هذه الكتب الثمينة.

وأشار، بحسب ما جاء في موقع «ميرور» البريطاني، إلى أن المتهم قد يكون شخصاً ذا معرفة جيدة بأرجاء المكتبة ومحتوياتها، أو أنه شخص «مرموق» من الشعب. كما لفت المتعقب، الذي يبلغ عمره 53 عاماً من هولندا، إلى أنّ إعادة الكتب تشير إلى رغبة الحفاظ عليها.

وبحسب ما أشار موقع «بي بي سي» البريطاني فإن المخطوطات القيّمة شوهدت لآخر مرة في نوفمبر من العام 2000.

وفي تعليق له على المسألة قال آرثر: «أحببت روح الدعابة في الرسالة، لا بد أن صاحبها يضحك الآن، لكن يبدو أنه مجرد هاوٍ يتمتع بمنطق كافٍ لعدم إتلاف الكتب»، وفي حين ذكرت الشرطة أنها فتحت تحقيقاً بالموضوع، أكد آرثر أن السارق كان يعرف ما يفعل ومسح البصمات جيداً.

وأضاف: «إمكانية إقفال التحقيق أنه في حال كان سارق آخر يفكر في إعادة مسروقات فإنه قد يغير رأيه. المهم أن الكتب عادت».

طباعة Email