بعد أن أصبح أكبر مساهم.. هل يغير إيلون ماسك مسار "تويتر"؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

أضحى الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، أكبر مسهم في منصة التواصل الاجتماعي "تويتر"، بعد أن اشترى 9.2% من أسهم الشركة، وفقا لإيداع يوم الاثنين.

وأدت تلك الأنباء إلى ارتفاع أسهم تويتر بنسبة 22% في التعاملات المبكرة.

ولم يكشف ماسك عما دفعه مقابل الأسهم، لكن حصته بلغت قيمتها 2.9 مليار دولار حتى نهاية تداول يوم الجمعة، و3.5 مليارات دولار بعد الارتفاع في وقت مبكر من يوم الاثنين.

ولم يكشف ملف ماسك عن الغرض من الشراء أو أي خطط للشركة. لكنه كان منتقداً بارزاً لسياسات تويتر في الماضي. وقال الشهر الماضي إنه يفكر "بجدية" في إنشاء منصة جديدة لوسائل التواصل الاجتماعي. قائلاً: "بالنظر إلى أن تويتر بمثابة ساحة المدينة العامة بحكم الأمر الواقع، فإن الفشل في الالتزام بمبادئ حرية التعبير يقوض الديمقراطية بشكل أساسي".

ويرى مراقبون أن ماسك يحاول القيام بدور أكبر في إدارة "تويتر".

وحسب دان آيفز، المحلل التكنولوجي في Wedbush Securities: "هذه لقطة عبر القوس في مجلس إدارة تويتر وفريق الإدارة لبدء المناقشات".

وقال آيفز إنه حتى لو لم يحاول ماسك تغيير الطريقة التي يعمل بها تويتر، فإن عملية شرائه الكبيرة قد تدفع بعض المستثمرين الناشطين الآخرين إلى الحصول على حصة في الشركة.

وأضاف: "بطريقة أو بأخرى ، سيغير مسار تويتر".

وتابع: ربما ليس من الواقعي أن يحاول ماسك أو أي شخص آخر البدء في بناء منصة جديدة منافسة من الصفر. وبالتالي فمن المنطقي بالنسبة له أن يحاول تغيير الممارسات في تويتر نفسه.

ولم يكن لدى تويتر رد فوري على طلب للتعليق على استثمار إيلون ماسك الكبير هذا.

طباعة Email