موظفة تسرق 40 مليون دولار من جامعة وتعيش حياة باذخة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقدمت المديرة السابقة لكلية الطب بجامعة ييل الأمريكية على سرقة معدات قيمتها 40 مليون دولار، وباعتها لتعيش "حياة باذخة".

وكانت جيمي بترون كودرينغتون البالغة من العمر 42 عاما، اعترفت على نفسها بأنها سرقت أجهزة كمبيوتر ومعدات إلكترونية من جامعة ييل العريقة، وأقرت أمام القضاء بالذنب في جرائم الاحتيال، بالإضافة إلى تهمة تقديم إقرار ضريبي كاذب، وفقاً لما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وساعدت عمليات السرقة التي استمرت على مدار 20 عاماً وكانت تقوم بها كودرينغتون على تحسين أسلوب حياتها، وشراءها عدد من المنازل، واقتناء أسطول من السيارات الفاخرة، وقضاء إجازات في أنحاء العالم.

وتواجه جيمي عقوبة سجن لمدة تصل إلى 23 عاماً، حسبما قال المدعي العام لولاية كونيتيكت، مشيرًا إلى أن الحكم بحقها سيصدر في 29 يونيو القادم.

طباعة Email