بينهم نساء ورضع .. مصرع 44 مهاجراً قبالة سواحل المغرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقي 44 مهاجرا على الأقل بينهم نساء ورضع، مصرعهم بعد غرق قاربهم المطاطي جنوب المغرب بينما كانوا يحاولون الوصول إلى جزر الكناري الاسبانية بالمحيط الأطلسي، بحسب ما أفادت منظمة "كامينادو فرونتيراس" غير الحكومية.

وقالت الناشطة في المنظمة هيلينا مالينو على تويتر "سقطت 44 ضحية على الأقل بعد غرق قارب مطاطي في سواحل طرفاية (جنوب)"، في الحادث الذي وقع السبت.

وأوضحت أن القارب كان يضم "61 شخصا بينهم 16 امرأة وسبعة رضع يحاولون الوصول إلى جزر الكناري".

وأضافت أن "جثامين ثلاث نساء ورضيعين نقلت إلى مستودع الأموات بمدينة العيون" المجاورة.

وتعتمد المنظمة الاسبانية غير الحكومية على اتصالات تتلقاها من مهاجرين أو مقربين منهم على أرقامها للطوارئ. ولم يتسن لوكالة فرانس برس الحصول على معلومات من مصادر مغربية رسمية.

غالبا ما تنتهي محاولات الهجرة غير النظامية عبر هذه الطريق الخطرة بحوادث غرق. وقد توفي فيها ثلاثة مهاجرين على الأقل، بحسب ما أعلنت السلطات المغربية أواخر فبراير، بينما أنقذ 47 آخرون. وقالت وسائل إعلام محلية إن هؤلاء الضحايا مغاربة.

وفي حادث آخر لقي 43 مهاجرا مصرعهم منتصف يناير، بينهم نساء ورضع، غالبيتهم من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

والعام الماضي توفي أكثر من أربعة آلاف مهاجر أو فُقدوا خلال محاولتهم عبور البحر إلى إسبانيا، غالبيتهم العظمى في هذا الطريق الذي صار يُسلك في السنوات الماضية بسبب تشديد الرقابة في البحر المتوسط، بحسب تقديرات المنظمة الاسبانية.

وعُثر على 94% من جثث هؤلاء ويُعتبر الآخرون مفقودين.

من جهتها، أعلنت البحرية المغربية خلال الأشهر الأخيرة اعتراض أو إنقاذ مئات المهاجرين، يتحدر غالبيتهم من إفريقيا جنوب الصحراء، في عمليات متفرقة قبالة السواحل الشمالية للمملكة المتوسطية أو تلك المطلة على المحيط الأطلسي جنوبا.

ووصل أكثر من 40 ألف مهاجر على الأقل الى السواحل الاسبانية العام الماضي، بحسب وزارة الداخلية الاسبانية.

 

طباعة Email