فتح عيّنة من تربة القمر جلبت منذ نصف قرن لدراسة انهيار التربة رغم عدم هطول المطر.. فيديو

ت + ت - الحجم الطبيعي

جمعت مهمات "أبولو" أكثر من ألفي عينة صخرية من القمر في المجموع، غير إن وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) بدأت للتو بفتح إحدى آخر هذه العينات بعد خمسين عاما على جلبها إلى الأرض.

وخلال هذا الوقت كله، تم الإبقاء على بعض الأنابيب مغلقة بإحكام لدرسها بعد سنوات طويلة باستخدام أحدث التقنيات، وفق "يورونيوز".

وأوضحت مديرة قسم علوم الكواكب في الناسا لوري غليز أن الوكالة الأمريكية "كانت تعلم أن العلم والتكنولوجيا سيتطوران، ما سيتيح للعلماء درس المواد بطرق جديدة للرد على تساؤلات المستقبل".

جُمعت هذه العينة المسماة 73001 على يد عالمي الفضاء يوجين سيرنان وهاريسون شميت في ديسمبر 1972، خلال مهمة "أبولو 17"، آخر المهام ضمن برنامج أبولو.

وأخذت العينة عبر غرس أنبوب طوله 35 سنتيمترا وعرضه أربعة سنتيمترات، في تربة وادي توروس-ليترو القمري. وهذه أول عينة تُفتح من بين العينتين الوحيدتين اللتين أغلقتا فراغيًا على سطح القمر. وقد تحوي على غازات أو مواد متطايرة مثل الماء وثاني أكسيد الكربون.

والهدف من هذه التجربة استخراج هذه الغازات الموجودة على الأرجح بكميات صغيرة جدا، لتحليلها بفضل تقنيات القياس الطيفي، التي أصبحت فائقة الدقة في السنوات الأخيرة.

في مطلع فبراير، سُحب أنبوب الحماية الخارجي أولاً من دون أن يكشف عن وجود أي غاز قمري، ما يؤشر إلى أن العينة التي كان يحويها بقيت مغلقة بإحكام.

ثم في 23 فبراير، بدأت عملية تمتد على أسابيع عدة لثقب الأنبوب الرئيسي وسحب الغاز الموجود في داخله. وخلال الربيع، ستُستخرج الصخرة وتُقطّع بعناية لتمكين فرق علمية مختلفة من درسها.

يكتسي موقع استخراج هذه العينة أهمية خاصة للباحثين لأنه شهد انهيارا للتربة. ونظرا إلى أن "المطر لا يهطل على القمر ولا نفهم حقا سبب حصول انهيارات للتربة. قد نتمكن من فهم مسببات ذلك من خلال النظر إلى الأجزاء العميقة من العينة"، على ما أوضحت المشرفة المعاونة على المحفوظات المرتبطة بمهمات "أبولو" جوليان غروس خلال جلسة أسئلة وأجوبة عبر تويتر.

وبعد 73001، لن يتبقى سوى ثلاث عينات قمرية مغلقة بإحكام.

وعن الموعد المتوقع لفتحها، قال المشرف الرئيسي على المحفوظات ريان زيغلر: "أشك في أن ننتظر خمسين عاما إضافية لهذه الغاية"، لكنه أشار إلى أنه سيكون من المهم مقارنتها مباشرة مع العينات التي سيحضرها رواد الفضاء في إطار البرنامج الأمريكي المقبل للعودة إلى القمر، "أرتيميس".

طباعة Email