ضبط طيور مرقّمة تستخدمها أمريكا لنقل أمراض فتاكة بين روسيا وأوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتهمت وزارة الدفاع الروسية أمس الخميس الولايات المتحدة بأنها موّلت برنامج بحوث حول أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، مؤكدة أنها وجدت أدلة على ذلك في مختبرات أوكرانية.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها تمكنت من القبض على الطيور المرقمة، التي تم إطلاقها من المختبرات البيولوجية في أوكرانيا في منطقتي إيفانوفو وفورونيج في روسيا. 

وقال الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف في مؤتمره الصباحي حول النزاع في أوكرانيا "كان الهدف من هذه البحوث البيولوجية الممول من (وزارة الدفاع الأمريكية) البنتاغون في أوكرانيا إنشاء آلية لانتشار مسببات أمراض قاتلة".

وأضاف أن موسكو حصلت على "وثائق قدمها موظفو المختبرات الأوكرانية"، مشيرا إلى "نقل مواد بيولوجية بشرية مأخوذة في أوكرانيا إلى دول أجنبية بطلب من ممثلين أمريكيين".

وتحدث كوناشينكوف عن "مشروع أميركي لنقل مسببات أمراض عن طريق طيور برية مهاجرة بين أوكرانيا وروسيا ودول مجاورة أخرى".

وأكد أن الولايات المتحدة تخطط "لإجراء أبحاث حول مسببات أمراض من طيور وخفافيش وزواحف في أوكرانيا في العام 2022"، فضلا عن "إمكان انتشار حمى الخنازير الإفريقية والجمرة الخبيثة".

وأكد "في المختبرات الممولة في أوكرانيا، تظهر وثائق أن تجارب أجريت على عينات من فيروس كورونا الذي تنقله الخفافيش".

طباعة Email