لم يبدِ أي ندم أو خوف..ناحر الأسرة الكويتية يدلي باعترافات جديدة صادمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصلت النيابة العامة الكويتية تحقيقاتها مع المتهم الهندي الذي ارتكب جريمة العارضية البشعة التي راح ضحيتها مواطن وزوجته وابنتهما طعنا ونحرا.

ونقلت صحيفة القبس عن مصدر أمني قوله إن المتهم واصل  اعترافه بكل ثقة ولم يبد عليه أي خوف أو ندم خلال التحقيقات وكان بكامل قواه العقلية.

وأضاف المصدر أن المتهم أكد أن ذهابه إلى الأسرة كان بغرض السرقة لأنه يطالبها بـ 900 دينار نتيجة اتفاق مسبق على استقدام خادمة على كفالتهم، لكنه بعد دخوله المنزل واكتشاف أمره من قبل الزوجة قام بقتلها!

السرقة فقط

وأشار إلى أن المتهم أقر بارتكابه جريمة القتل، لكن نيته في بادئ الأمر كانت السرقة فقط.

خوفه جعله يكمل الجريمة 

وختم المصدر بأن المتهم برر قتله جميع أفراد الأسرة بأن انكشاف أمره بعد قتل الأم ومقاومة الأب له وخوفه جعله يكمل جريمة القتل.

وكانت مصادر أمنية كويتية كشفت  أن ناحر الأسرة الكويتية في الجريمة المروعة التي هزت منطقة العارضية في الكويت  توجه  إلى منزل الضحايا وهو موقع ارتكاب الواقعة لتمثيل جريمته أمام وكيل النائب العام وبحضور رجال المباحث ومسرح الجريمة والنجدة والامن العام.

وكشف المتهم في التحقيق أمام النيابة بارتكابه الجريمة مبرراً فعلته، أنه يطالب رب الأسرة المقتول بمبلغ مادي وبسبب التأخير في السداد أقدم على جريمته، وفقا لصحيفة القبس.

وقالت المصادر: «إن رجال المباحث اصطحبوا المتهم إلى الادارة العامة للأدلة الجنائية قبل نحو ساعة حيث جرى توقيع الكشف الطبي عليه من قبل طبيب إدارة الطب الشرعي للتأكد من وجود اصابات عليه تكون ناتجة عن اشتباكه مع أحد من الضحايا من عدمه».

وأضافت المصادر أنه وعقب انتهاء توقيع الكشف الطبي على المتهم اصطحبه رجال المباحث بمعية رجال مسرح الجريمة إلى منزل الضحايا لتمثيل جريمته.

أدلى الهندي المتهم بارتكاب جريمة العارضية في الكويت باعترافات تفصيلية حول الواقعة، حيث اعترف بسرقة 300 دينار وبعض المجوهرات من إحدى غرف المنزل بشكل دقيق ودون بعثرة لأغراض الغرفة حتى لا ينكشف أمره.

ونقلت صحيفة القبس عن مصدر أمني قوله إن المتهم باع الذهب على محلات بالفروانية وتم العثور على الفواتير التي باع بها.

وقال المصدر: إن إحدى كاميرات المنازل المجاورة رصدت دخول شخص غريب الى المنزل يحمل في يده كيس ملابس، وخروجه بعد مرور نحو ساعتين تقريبا، لافتا الى ان رجال مباحث الفروانية نجحوا في تحديد هويته وكمنوا له في منطقة الصليبية وتم ضبطه.

وأضاف المصدر أن المتهم برر ارتكابه للجريمة بأنه يطالب الاسرة ببعض المال، واحيل الى النيابة العامة بتهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.

وفيما يلي تفاصيل تسلسل ارتكاب جريمة العارضية خطوة بخطوة كما رواها المتهم في اعترافاته وهي كالآتي:

1- المتهم حضر الى المنزل في الصباح الباكر وقرع جرس الباب والام فتحت له ورحبت به لوجود سابق معرفة وتعامل معهم

2- جلس المتهم في صالون المنزل.. وذهبت الام الى المطبخ لاحضار مشروب له

3- المتهم دخل الى المطبخ بهدوء وبيده سكين وباغت الام بطعنة في الظهر حيث سقطت على الارض ثم طعنها في رقبتها حتى فارقت الحياة

4- ذهب الى الدور العلوى فوجد الاب المسن يخرج من غرفته فهجم عليه وطعنه عدة مرات حتى فارق الحياة

5- خرجت الابنة من غرفتها بعد ان شعرت بحركة غريبة في المنزل وشد وجذب فوجدت المتهم امامها يحمل سكيناً غارقاً فى الدماء حيث هجم عليها ونحرها

6- عندما اطمأن المتهم لوفاة الام والاب والابنة دخل يبحث عن المال والمصوغات الذهبية فوجد 300 دينار نقدية وبعض المصوغات الذهبية فأخذها ثم تخلص من أداة الجريمة داخل المنزل وخرج الى مسكنه في الصليبية.

كاميرات المراقبة

وقال المصدر : إن المتهم مدين بمبالغ مالية في موطنه وادعى خلال اعترافاته أنه يطلب الأسرة بمبلغ مالي، ولذلك قرر ارتكاب جريمته.

واضاف ان اسم المتهم ورد فى كشوف الاتصالات الواردة والصادرة، وتم استدعاؤه حيث أنكر صلته بالجريمة فجرى اطلاق سراحه ومراقبته، ولكن بعد ظهوره في تسجيل كاميرات أحد الجيران وهو يدخل المنزل تبين انه المتهم الرئيسي فتم ضبطه في منطقة الصليبية.

إعاقة في الساق

وأوضح المصدر أن المتهم يعاني من اعاقة في ساقه كان لها دور كبير في كشف هويته حيث دخل منزل الضحايا بملابس وخرج منه بملابس أخرى بعد تبديلها داخل المنزل عقب ارتكاب الجريمة، لكن طريقة سيره المميزة كونه معاقا اظهرت شخصيته.

وأشار إلى ان حصيلة بيع المصوغات الذهبية بلغت نحو 600 دينار بالإضافة إلى 300 دينار سرقها نقداً.

طباعة Email