كاميرات المراقبة تحل اللغز.. تفاصيل مثيرة حول جثة الهرم المشطورة إلى نصفين والجناة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مصدر أمني في مصر تفاصيل العثور على صاحب الجثة المجهولة التي عثر عليها مقطعة نصفين بالهرم، وتبين أن الجثة لشاب مواليد 1985 من شبين القناطر.

وأضاف المصدر أن أسرته أنهت إجراءات محضر التعارف من قبل النيابة العامة والتي أصدرت قرارا بدفن الجثة في مقابر الأسرة بشبين القناطر.

 كاميرات المراقبة

وأوضح المصدر أن كاميرات المراقبة أظهرت مرافقة شخصين بجانب المجني عليه في العقار الكائن شارع القدس متفرع من شارع كعبيش طوابق فيصل.

التعرف على الجناة

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية بالجيزة تعرفت على الجناه وجار ضبطهم وعرضهم على النيابة العامة.

وكانت الأجهزة الأمنية بالجيزة عثرت على جثة شاب مقتولا ومقطعا إلى نصفين وملقاة بمنور عقار بالهرم تم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات.

تمكن الأمن المصري من التعرف إلى هوية صاحب جثة الهرم المشطورة إلى نصفين، وأصدرت النيابة العامة تصريحاً بدفنها.

وقال مصدر بالطب الشرعي، إنه تم التعرف على صاحب الجثة المجهولة، وهي تعود لشاب من مواليد 1985 يدعى «محمد.ا.إ.ي»، من شبين القناطر، وأضاف المصدر أن  أسرته أنهت إجراءات محضر التعارف من قبل النيابة العامة والتي أصدرت قرارا بدفن الجثة في مقابر الأسرة بشبين القناطر.

وتابع المصدر أن مشرحة زينهم استلمت جثة مشطورة إلى نصفين يوم الجمعة الماضي من نيابة الهرم، لإجراء الصفة التشريحية وبيان سبب الوفاة، وتبين من خلال الفحص أن الجثة في حاله تعفن رمي.

وكان مأمور قسم شرطة الهرم، تلقى بلاغًا من الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من داخل إحدى العقارات بدائرة القسم، وبالانتقال، تبين العثور على جثة مشطورة نصفين لشاب مجهول الهوية، وبالفحص تبين أن الجثة في حاله تعفن رمي، ونُقلت إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة والتي قررت انتداب الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية وبيان سبب الوفاة، وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها وكشف هوية المجني عليه، كما طلبت النيابة العامة التحفظ على كاميرات المراقبة بالمنطقة تمهيدا لتفريغها واستدعاء صاحب العقار لسماع أقواله.

وتواصل الأجهزة الأمنية بالجيزة جهودها لكشف ملابسات الواقعة عبر إجراء التحريات والوقوف على دائرة علاقات المجني عليه وأخر تواصل أجراه، تمهيدا لضبط الجاني والعرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

 

طباعة Email