الكويت .. تطور جديد في جريمة العارضية المروعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

استبعد رجال المباحث الجنائية في الكويت الخادمة من المتهمين بالضلوع في جريمة القتل التي راح ضحيتها مواطن كويتي وزوجته وابنته في العارضية.

وبعد التحقيق مع الخادمة تبين أنها تعمل لديهم بنظام الساعات وليست مقيمة مع العائلة المغدورة.

ووفقا لصحيفة الراي الكويتية، فإن مصدراً أمنياً، قد أفاد أن أسباب الجريمة ليست السرقة، حيث تبين وجود ذهب الأم والبنت في مكانه، إضافة إلى بعض الأموال التي كانوا يحتفظون بها في المنزل دون أن تمس.

ويعمل رجال المباحث على قدم وساق للتوصل الى الجاني بأسرع وقت، وتبحث عن خيوط جديدة.

وكانت هزّت الكويت جريمة مروعة منذ أيام، حيث عثرت الشرطة على مواطن وزوجته وابنته مقتولين نحرا في أماكن متفرقة داخل منزلهم، أعلنت صحيفة القبس الكويتية تفاصيل جديدة بشأن جريمة “العارضية”.

وفي التفاصيل، وقعت الجريمة قبل 4 أيام بحسب ما نقلت الصحيفة والجثث كانت في بداية التعفن.

وذكرت الصحيفة أن المباحث الجنائية تواصل تحقيقاتها لفك طلاسم جريمة القتل التي وصفتها بـ”البشعة”.

ووفقا للقبس، شملت التحقيقات 5 أشخاص حتى الآن، بينهم خادمة أفريقية (التي تم استبعادها) تعمل لدى الضحايا بنظام اليومية، لكنها أنكرت صلتها بالجريمة، كما انه لم يتوصل رجال المباحث حتى الآن إلى أي معلومات أو دلائل تؤكد تورطها في الجريمة.

الى ذلك، نشر حساب “المجلس” على تويتر، السبت، ان “المباحث تستبعد ضلوع الخادمة في جريمة القتل بالعارضية وتبحث عن خيوط جديدة”.

وأكد المصدر الأمني للقبس أن رجال المباحث أمام “جريمة قاسية ومعقدة وأن الجاني رتب لها بدقة وحرفية، وانتقم من الضحايا بكل وحشية”.

وأضاف المصدر أن رب الأسرة في العقد الثامن من عمره، ويدعى (أحمد. ش)، وزوجته في العقد الخامس من عمرها، وتدعى (خالدة. د)، وابنتهما تبلغ 18 عاما، وتدعى (أسماء).

وتفحص الشرطة المكالمات الصادرة والواردة لهواتف القتلى على مدار أسبوع، فضلا عن تفريغ الكاميرات المحيطة بالمنزل، واستجواب عدد من المقربين والجيران.

 

طباعة Email