"القنبلة المطيرة" تغرق أستراليا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات غير مسبوقة وأجبرت الآلاف على الاحتماء على أسطح منازلهم أو اخلائها.

بلغت حصيلة الفيضانات أمس الاثنين ثمانية قتلى، وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الأسترالية من أن عواصف رعدية قوية وأمطار غزيرة متوقعة ستؤدي إلى "فيضانات مفاجئة من المحتمل أن تحصد أرواحا" في جزء كبير من المنطقة الساحلية على المحيط الهادئ، بحسب "يورونيوز".

في بلدة ليسمور الريفية، استيقظت دانيكا هاردمان صباح أمس الاثنين لتجد المياه الممزوجة بالوحل قد وصلت إلى شرفة شقتها الواقعة في الطابق الثاني.

صعدت إلى السطح مع شريكها، حيث رصدهم أشخاص كانوا في زورق كاياك وتم انقاذهما بواسطة قارب متواضع .

وأوضحت هاردمان لوكالة فرانس برس "أنقذنا شخصين كانا على متن قارب، اثنان من سكان الحي"، ووصفت الوضع في البلدة بأنه "مروع".

بعد انهيار سدود المدينة، أمرت السلطات 43 ألف من السكان بإخلاء المنطقة على الفور.

ومع انهماك خدمات الطوارئ بورود اتصالات لا تحصى ولا تعد، لجأ بعض السكان، بينهم رئيس بلدية ليسمور ستيف كريغ، إلى شبكات التواصل الاجتماعي لطلب المساعدة.

وكتب كريغ على فيسبوك "إذا كان أي شخص يملك قارباً ويمكنه الوصول إلى شارع إنجن، فهناك امرأة حامل تجلس على السطح. لتقديم المساعدة من فضلكم".

وأعلنت خدمات الطوارئ أنها خصصت مروحية لانتشال أشخاص آخرين من أسطح منازلهم.

لم يبلغ منسوب المياه في ليسمور بعد المستوى المتوقع البالغ 14 مترًا، لكن الفيضانات التي تشهدها المدينة تعد من الآن الأسوأ في تاريخها.

صدرت أوامر لملايين الأشخاص بلزوم منازلهم وأغلق ما يقرب من ألف مدرسة في جميع أنحاء ولاية كوينزلاند.

أنقذ المارة رجلاً يبلغ من العمر 70 عامًا بعدما جرف نهر بريزبن القارب الذي يعيش فيه قبل أن يصطدم برصيف العبارات ويغرق بسرعة.

أمسك المارة ببعضهم البعض وشكلوا سلسلة بشرية ليتمكنوا من انتشال الرجل من النهر، وفق ما أوضح أحد المارة لمحطة "إيه بي سي".

خفت شدة الأمطار في بريزبين أمس الاثنين، لكن السلطات تتوقع استمرار الطقس السيىء هذا الأسبوع مع تواصل "القنبلة المطيرة" في التوجه جنوبا على طول الساحل الأسترالي.

طباعة Email