"يونس" تقتل 6 أشخاص على الأقل في أوروبا

ت + ت - الحجم الطبيعي

لزم ملايين الأشخاص منازلهم في وقت ضربت العاصفة يونس بريطانيا ترافقها رياح بسرعة قياسية الجمعة، ثم اتجهت الى القارة الأوروبية مودية بستة أشخاص على الأقل.

وألغيت مئات رحلات الطيران والقطارات والعبارات في شمال غرب أوروبا جراء الرياح التي سببتها العاصفة يونس وتضرب أوروبا بعد أقل من 48 ساعة من العاصفة دادلي التي أودت بخمسة أشخاص على الأقل.

لقي شخصان - أحدهما في سيارة - مصرعهما بحسب خدمة الطوارئ الهولندية جراء سقوط أشجار أثناء مرور يونيس في هولندا.

وفي ايرلندا ذكرت الشرطة أن رجلا يبلغ 60 عاما قتل في سقوط شجرة الجمعة.

في لندن، قتلت امرأة في الثلاثين بعد الظهر بسقوط شجرة على السيارة التي كانت فيها، وقتل رجل خمسيني قرب ليفربول (شمال) بعد سقوط حطام على الزجاج الأمامي للسيارة التي كان يستقلها، وفقا للشرطة البريطانية.

في بلجيكا، قضى كندي يبلغ 79 عامًا كان يعيش على متن قارب في مرسى إبرس (غرب) بعد سقوطه في الماء أثناء محاولته استعادة أغراض هوت، بحسب ما أفادت الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس.

وبلغت سرعة الرياح 196 كلم في الساعة في جزيرة وايت، وهي ظاهرة غير مسبوقة في بريطانيا، في حين ضربت رياح بسرعة تفوق 110 كلم في الساعة مطار هيثرو بلندن.

ودعت خدمة الأرصاد الجوية البريطانية ملايين البريطانيين للبقاء في منازلهم بعد أن أصدرت مستوى إنذار أحمر - الأعلى - فوق جنوب غرب إنكلترا وجنوب ويلز وكذلك جنوب شرق البلاد بما في ذلك لندن.

كانت شوارع العاصمة التي وضعت لأول مرة عند مستوى التأهب منذ تطبيق هذا النظام في عام 2011، هادئة على غير عادة في حين تمزق جزء من اللوحة القماشية التي تغطي الموقع الذي تقام فيه الحفلات الموسيقية والمسابقات الرياضية، جراء الرياح العاتية.

وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 70 ألف منزل ظهرا في جنوب غرب إنكلترا بحسب مشغل الشبكة. وظلت العديد من المدارس مغلقة وكان من المقرر عقد اجتماع وزاري بعد الظهر.

مخاطر وقوع فيضانات

ذكرت شركة Cirium المتخصصة أن حركة العبارات عبر القناة توقفت وألغيت أكثر من 400 رحلة جوية في المطارات البريطانية.

واضطرت طائرة تقوم برحلة بين بوردو ولندن للعودة أدراجها بعد محاولتها الهبوط مرتين في مطار غاتويك، في حين تمكنت طائرة ايه-380 تابعة للخطوط الجوية القطرية من الهبوط في مطار هيثرو عند المحاولة الثالثة أمام 230 ألف مستخدم للإنترنت عبر قناة Big Jet TV المباشرة على يوتيوب.

وحذر وزير الدولة لشؤون الأمن داميان هيندز عبر قناة سكاي نيوز من أن "هناك خطر الموت خلال هذا النوع من الأحداث الجوية القاسية" مؤكدا أن الجيش مستعد للانتشار لمواجهة هذه العاصفة التي يمكن أن تكون من الأهم في العقود الثلاثة الماضية.

يثير هبوب الرياح العاتية مع استمرار ارتفاع المد مخاوف من حدوث فيضانات، خصوصا مع توقع هطول أمطار غزيرة السبت.

أوروبا في حال تأهب

في ايرلندا انقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 80 ألف منزل ظهرا، وفقًا لشبكة ESB المحلية.

وبعد المملكة المتحدة تتجه العاصفة يونس إلى الدنمارك حيث ستسير القطارات ببطء وسيتعين بالتأكيد إغلاق جسر Storebaelt وهو أحد أطول الجسور في العالم طوال الليل تقريبًا، حسبما حذر مشغله.

في فرنسا، تسببت هذه العاصفة صباح الجمعة في ارتفاع الأمواج لأربعة أمتار في بريتاني، كما ذكرت خدمة الأرصادة الجوية الفرنسية التي وضعت خمس مناطق في حال تأهب برتقالية.

وبلغت سرعة الرياح 110 كلم في الساعة في كاب غري نيه في الشمال الغربي وقد تتجاوز 140 كلم في الساعة محليًا على الساحل بعد الظهر.

وأعلنت شركة السكك الحديد الفرنسية SNCF حدوث اضطرابات في خطوطها الإقليمية. كما شهدت حركة السكك الحديد اضطرابات في بلجيكا حيث اغلقت العديد من المدارس قبل مواعيدها في شمال ألمانيا وهولندا.

وضربت العاصفة يونس شمال أوروبا بعد أن تعرضت القارة لعواصف في الأيام الأخيرة. وتسببت العاصفة دادلي بمصرع خمسة أشخاص في بولندا وألمانيا الخميس.
في حين أن تغير المناخ يعزز بشكل عام العوامل المناخية القصوى ويضاعفها، فهذا غير واضح بالنسبة للرياح والعواصف (باستثناء الأعاصير) التي يختلف عددها اختلافًا كبيرًا من سنة إلى أخرى.

ويقدر أحدث تقرير صادر عن خبراء المناخ التابعين للأمم المتحدة ونشر في آب/أغسطس، بدرجة منخفضة جدًا من اليقين، أنه ربما قد يزيد عدد العواصف في نصف الكرة الشمالي منذ ثمانينات القرن الفائت.

 

طباعة Email