ساعة ذكية تقيس هرمون التوتر

ت + ت - الحجم الطبيعي

في حالة التعرض للقلق أو التوتر بفعل المؤثرات الخارجية، يفرز جسم الإنسان هرموناً يطلق عليه اسم كورتيزول.

وحتى الوقت الحالي، كانت الاختبارات المعملية، هي الوسيلة الوحيدة لقياس درجة الكورتيزول في الجسم، والذي يعتبر مؤشراً لتشخيص بعض الأمراض العضوية والنفسية، مثل الاكتئاب والتوترات الناجمة عن الصدمات النفسية.

ولكن فريقاً بحثياً من جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة، نجح في ابتكار ساعة ذكية، تستطيع قياس منسوب الكورتيزول في العرق، وذكروا في إطار الدراسة التي أوردتها الدورية العلمية «ساينس أدفانسيز»، أن هذه التقنية تتميز بالدقة، وعدم الحاجة إلى سحب عينات من الدم.

ونقل الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور»، عن الباحث سام إمامينجاد، المتخصص في مجال الهندسة الكهربائية والحوسبية في جامعة كاليفورنيا، قوله: «نظراً لصغر حجم جزيئات الكورتيزول، فإن مستوى تركيزه في العرق، يقارب منسوبه في جسم الإنسان». 

طباعة Email