مأساة طفل عراقي جرفته السيول

ت + ت - الحجم الطبيعي

جرفت سيول طفلاً رضيعاً في منتصف ديسمبر الماضي في مدينة أربيل العراقية،وبعد قرابة شهرين من البحث الذي نفذته فرق الإنقاذ، أعلنت السلطات المحلية العثور على الطفل الذي جرفته السيول من أمام منزله في إحدى ضواحي المدينة.

وكان الرضيع دانر نبز بلغ شهره العاشر في ديسمبر الماضي، حينما اختفى بفعل موجة الأمطار والفيضانات المدمرة التي اجتاحت عاصمة كردستان العراق وضواحيها.

وبحسب "سكاي نيوز عربية" عثر سكان على هيكل عظمي متناثر لطفل في أحد حقول القصب، التي كانت مغمورة بالمياه إثر الفيضانات، في ناحية شماموك التابعة لأربيل.

وأبلغ هؤلاء السلطات الأمنية، التي تواصلت هي بدورها مع والد الرضيع للتعرف عليه، وبالفعل أكد أن الملابس الموجودة على الهيكل العظمي، هي ذاتها التي كان يرتديها دانر قبل أن تسحبه السيول من يدي والده.

وبعد إجراء الفحوص الطبية للتأكد من هوية الرفات، استلمه والد الضحية، وبحضور محافظ أربيل، أوميد خوشناو.

وكان الرضيع دانر قد تحول إلى رمز لمعاناة آلاف المتضررين من جراء كارثة الفيضانات تلك، ممن فقدوا أحباءهم أو أصيبوا وخسروا بيوتهم وممتلكاتهم .

وأثارت قصة اختفاء الرضيع على مدى أسابيع طويلة، حالة من الحزن والأسى ليس فقط في إقليم كردستان العراق فقط، بل على صعيد العالم العربي الذي تفاعل مع قصته على منصات التواصل الاجتماعي.

 

طباعة Email