مؤشرات خطيرة.. كيف ستكون نهاية كوكبنا؟ علماء يفكون اللغز

ت + ت - الحجم الطبيعي

كيف ستكون نهاية كوكب الأرض؟.. سؤال يراود الكثير من العلماء الذين يحاولون فك هذا اللغز.. لكن ثمة علماء اكتشفوا اخيراً أن لب الأرض يبرد بسرعة أكبر مما كان متوقعاً، الأمر الذي ستكون له تداعيات خطيرة على مستقبل كوكبنا.

ومنذ حوالي 4.5 مليار سنة، كان لب الأرض مجرد محيط عميق من الصهارة شديدة الحرارة، والتي بردت بمرور الزمن، وشكلت السطح الذي نعيش عليه اليوم.

وخلفت هذه العملية وراءها مجموعة من العمليات التي تحافظ على نشاط كوكبنا اليوم، مثل البراكين والصفائح التكتونية.

كما تركت هذه العملية أسئلة محيرة للعلماء، كسرعة التبريد ومتى ستنتهي هذه العملية، والتداعيات البيئية المترتبة عليها والتي قد تحول الأرض لكوكب بدون حياة كما هي الحال مع المريخ مثلاً.

وتتمثل إحدى طرق الإجابة عن هذا السؤال في دراسة المعادن التي تشكل الحد بين لب الأرض وغطائها، أي المكان الذي تلتقي فيه الصخور بالنواة المنصهرة، ليتم تحديد معدل هذا التبريد.

وتكمن المشكلة في صعوبة فحص هذه الطبقة، حيث إنها عميقة جداً تحت أقدامنا ويصعب إجراء تجارب علمية عليها.

 

طباعة Email