مصر.. وزير التعليم يكشف حقيقة تعطيل الدراسة وتأجيل الامتحانات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني المصري ، أنه لا يوجد تعطيل للدراسة أو تأجيل للامتحانات أو تغيير في مواعيد إجازة نصف العام، وتطبق الإجراءات الاحترازية بكل دقة وفقاً لتعليمات وزارة الصحة والسكان للوقاية من فيروس كورونا.

وكان الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة ، قال إن هيئة الدواء وافقت على الاستخدام الطارئ لمجموعة من الأدوية لعلاج كورونا، مشيرًا إلى أن بعض الأنواع من الأدوية تؤخذ عن طريق الفم في المراحل الأولى من الإصابة وتقلّل من احتمالية دخول المستشفى.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية  تلفزيونية أنه من المقرر وصول شحنات أدوية كورونا الجديدة نهاية شهر يناير المقبل، مشيرًا إلى أن أكثر من 4 شركات مصرية نجحت في الحصول على المواد الخامة لأدوية كورونا، وسيجري الإعلان عن النتائج الفترة المقبلة.

وأضاف «وزارة الصحة أوقفت رسائل التطعيم إلا فيما يتعلق بالجرعة التعزيزية، وفي الوقت ذاته أتاحت للمواطن اختيار مقر وموعد التطعيم بنفسه»، مشيرًا إلى إمكانية حصول الأشخاص المصابة بالفيروس على اللقاح بعد شهر من التعافي.

وحول إمكانية حصول المصابين بنزلات برد على لقاح كورونا قال «إذا كان هناك من عدم وجود إصابة بكورونا فلا مانع من تلقي اللقاح»، مشيرا إلى أن القائم بأعمال وزير الصحة وجه بمراجعة أسعار مسحات كورونا ودراسة تخفيضها، وسيتم الإعلان عن الأسعار الجديدة خلال يومين على الأكثر، وفقا لصحيفة المصري اليوم.

وأكد أن امتحانات الجامعات تسير بشكل جيد قائلا «يوجد التزام واضح بالإجراءات الاحترازية ولا توجد اعتذارات خارجة عن المعدلات الطبيعية».

وأشار إلى أن فترة العزل أصبحت 5 أيام من ظهور المسحة، مع الالتزام بارتداء الكمامة لمدة 5 أيام أخرى، «ملاحظ مع زيادة انتشار الإصابات في الموجة الرابعة عدم ارتفاع الأعداد التي تحتاج إلى دخول المستشفيات، ونسب الإشغال آمنة ومطمئنة».

ولفت إلى أن بروتوكول علاج كورونا يتغير بشكل دوري، وفقا للأدوية التي يوافق عليها من هيئة الدواء، والمنظمات الصحية، قائلا «اللجنة العلمية تتابع بشكل يومي التطورات، والتغيير وارد، والأهم عدم الحصول على دواء دون استشارة الطبيب، كل مريض يحصل على دواء وفقًا لحالته».

طباعة Email