جراح شهير ينقش حروف اسمه على كبد مرضاه .. فماذا حدث؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقفت المصالح الطبية البريطانية جراحا في زراعة الأعضاء عن العمل في البلاد بعد قيامه بنقش حروف اسمه على كبد مرضاه.

أفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية، بأن جرّاح زراعة الأعضاء سيمون برامهول البالغ من العمر 53 عاما، اعترف بأنه يوقع بالأحرف الأولى من اسمه على كبد وأعضاء أخرى لمرضاه، أثناء عمليات جراحية يجريها، وأبرزها عمليات زراعة الكبد.

وخلصت المحكمة في قرارها، إلى أن أمر التعليق سيكون "غير كاف لحماية المصلحة العامة الأوسع" وقالت إن الحذف من السجل الطبي سيكون "عقوبة مناسبة ومتناسبة".

ولفتت المحكمة إلى أن الطبيب برامهول أساء استغلال منصبه القائم على الثقة وقام بكتابة الأحرف الأولى من اسمه على أكبادهم المزروعة، في حين عانت إحدى الضحايا من أذى نفسي خطير نتيجة ما حدث ورفض مريض آخر التعامل مع الشرطة.

وقالت: "الاعتداء الجسدي على اثنين من المرضى الضعفاء وهما فاقدين للوعي في بيئة سريرية، أحدهما تعرض لضرر عاطفي كبير ودائم، يقوض بشكل خطير ثقة المرضى والجمهور في مهنة الطب ويؤدي حتما إلى جلب المهنة ككل إلى سوء السمعة".

وتابعت: "رفضت هيئة التحكيم الطلب المقدم نيابة عن السيد برامهول، والذي كان يهدف إلى تخفيف التوتر. لقد كان عملا ناجما عن درجة من الغطرسة المهنية".

من ناحيته قال المدعى عليه في اعترافاته للشرطة: إنه قام بفعلته للتخفيف من توترات غرفة العمليات، وذلك بعد قيامه بعمليات زرع صعبة وطويلة في عام 2013، في حين رفضت المحكمة هذا الادعاء موضحة أنه ناتج عن الغطرسة المهنية.

 

طباعة Email