لماذا تكون جيوب بناطيل النساء أصغر من الرجال؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

هل سبق لك مقارنة ملابس النساء بالرجال وتساءلت عن سبب وجود جيوب صغيرة في سراويل النساء مقارنة بجيوب الرجال؟

ومن أكثر الأسئلة شيوعًا حول ملابس النساء هو سبب اختفاء الجيوب في الجينز والفساتين النسائية أو ضآلة حجمها في كثير من الأحيان، وفي حين أن جيوب سراويل الرجال يمكن أن تتناسب بسهولة مع هواتفهم، ومحافظهم، ومفاتيحهم، وغير ذلك، من غير المحتمل وضع هاتف ذكي في جيوب معظم السيدات.

وأوضحت الخبيرة إميلي كيلر، وهي مصممة أزياء لمدة 10 سنوات، أن جيوب السيدات أصغر أو غالبًا ما تكون مزيفة، لأنها تقلل التكاليف لتقليل الحجم والأقمشة المستخدمة.

ومن خلال مشاركة على موقع Quora قالت إميلي "هناك 3 أسباب تجعل ملابس النساء مصنوعة بجيوب مزيفة، أو بدون جيوب على الإطلاق، أحدها أنها أقل تكلفة، لأن الجيوب الحقيقية تكلف المزيد من المال، ومع جنون الموضة السريعة، لا يوجد سبب لصنع ملابس عملية عالية الجودة، ويمكن تحقيق هوامش ربح أفضل للشركات عند التخلص من الجيوب".

ونظرًا لأن الجينز النسائي، في الوقت الحاضر من المفترض أن يتناسب تمامًا مع الجسم، فإن الخطوط العريضة لطبقتين إضافيتين من القماش للجيوب الأمامية تكون واضحة، وإذا وضعت أي شيء بالفعل في تلك الجيوب، فسيكون هناك انتفاخ مزعج في منطقة الجيب في أعلى الفخذ".

أما السبب الثالث فهو أن معظم الجينز النسائي يُصنع من امتداد الليكرا في القماش، وإذا كانت هناك جيوب فعلية مستخدمة، فإن القماش يتمدد وتصبح الجيوب فارغة متجعدة.

وفي العصور الوسطى، كان كل من الرجال والنساء يحملون حقائب تشبه الجيوب تتدلى من حزام أسفل ملابسهم، ولكن عندما أصبحت الملابس أكثر انسيابية، تم التخلص منها من ملابس النساء، وخلال الثورة الفرنسية، تم استبعاد الجيوب الخارجية والداخلية من ملابس النساء لمنعهن من إخفاء وحمل المواد المحظورة.

وبحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، لم يكن لدى النساء خيار سوى استخدام أكياس زخرفية صغيرة، تسمى شبكيات، والتي بالكاد يمكن أن تناسب المناديل والعملات المعدنية، وهكذا بدأ استخدام حقائب اليد، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

 

طباعة Email