00
إكسبو 2020 دبي اليوم

رسم بالقلم سراً على يدي طفليه التوأم لتمييز أحدهما عن الآخر

ت + ت - الحجم الطبيعي

ليس سراً أن إنجاب طفل، مع كل ما يجلبه من سعادة للزوجين، أمر صعب في النهاية، لكن ماذا عن إنجاب توأم! فهذا مستوى آخر تماماً من الصعوبة.

وعلى موقع "رديت" أخيراً، شارك أحد الرجال في منشور قام بإزالته لاحقاً، تجربته بعد أن أصبح أباً لتوأم، والصعوبة في التكيف مع دوره الجديد، لكن ما كان يعاني منه الرجل في الظاهر ليس بكاء الطفلين في وقت متأخر من الليل، بل عدم قدرته على تمييز الواحد عن الآخر، وهذا ما كان يسبب غضب زوجته الشديد.

وقد طلب الرجل نصيحة من مستخدمي وسائل التواصل في مثل تلك الأوضاع، فجاءه الرد من أكثر من ألف شخص، حسبما أفادت صحيفة " ذا ميرور" البريطانية.

ويوضح الرجل أنه عند ولادة الطفلين، أمضى الكثير من الوقت معهما، وكان من السهل تمييز الواحد عن الآخر. لكن بعد أشهر أصبح الأمر أكثر صعوبة، حيث أن شريكته عادةً ما تلبسهما الملابس نفسها لأنهما برأيها يبدوان ظريفان في تلك الملابس.

وكتب: "منذ عودتي إلى العمل أصبح لدي مشكلة في التعرف عليهما، وفي كل مرة أدعو أحدهما بالاسم الخطأ تستاء زوجتي إلى حد الجنون وتتجاهلني". فقرر أن يرسم بالسر على يدي الطفلين علامة ليتمكن من تمييزهما دون إغضاب شريكته.

فرسم نقطة صغيرة على اليد اليمنى لأحد الطفلين، ونقطة أخرى على اليد اليسرى للطفل الآخر، وعاد إلى العمل ولم يعان من أي مشكلات في التعرف عليهما إلى أن اكتشفت زوجته الأمر، فما كان منها أن انتفضت في نوبة غضب شديد وتركت المنزل.

وفي تفاعل مع قصة الرجل، اتجه أكثر من ألف شخص إلى قسم التعليقات، فساند بعضهم الزوج مطالبين الزوجة أن تكون أكثر تعاطفاً، بل وشكك أحدهم، قائلاً: "أتساءل ما إذا كانت زوجتك قادرة على التمييز بينهما. كيف يمكنك أن تعرف إذا ما تم الخلط بينهما؟"، فيما تعاطف بعضهم الآخر مع الزوجة، حيث كتب أحدهم يقول: "تعتني المرأة بطفلين، وهي تفعل ذلك معظم الأوقات بنفسها كل يوم. فلا يمكن أن تلام إذا كانت غير منطقية قليلاً لبضعة أشهر".

طباعة Email