00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وانغ يا بينغ.. "المحاضرة الفضائية"

ت + ت - الحجم الطبيعي

تم إشعال وإطلاق الصاروخ الحامل"لونغ مارش -2 إف ياو 13"، الذي يحمل المركبة الفضائية المأهولة شنتشو ـ 13 الساعة 0:23، من يوم 16 أكتوبر 2021، بتوقيت بكين، في مركز جيوتشيوان لإطلاق الأقمار الصناعية في شمال غرب الصين.

وبعد حوالي 582 ثانية، انفصلت المركبة الفضائية المأهولة شنتشو ـ 13 بنجاح عن الصاروخ ودخلت المدار المحدد، ونجح في إرسال رواد الفضاء الثلاثة تشاي تشي قانغ، ووانغ يابينغ، ويه قوانغ فو إلى الفضاء، وكان الإطلاق ناجحًا تمامًا، وحالة طاقم الرحلة جيدة.

وقد دخل رواد الفضاء تشاي تشي قانغ، ووانغ يابينغ، ويه قوانغ فو في الساعة 9:58 من يوم 16 أكتوبر 2021، بتوقيت بكين، كبسولة تيانخه الأساسية واحدًا تلو الآخر، حيث استقبلت محطة الفضاء الصينية طاقم الرحلة الثاني وأول رائدة فضاء وانغ يابينغ.

تشتهر وانغ يابينغ بين الجمهور باسم "معلمة الفضاء"، وسيضيف دخولها هذه المرة للفضاء مرة أخرى بعد تنفيذ مهمة شنتشو 10 في العام 2013 الكثير من العلامات: أول رائدة فضاء صينية تدخل محطة الفضاء، ورائدة فضاء صينية تبقى أطول فترة في الفضاء وأول رائدة فضاء صينية تغادر المقصورة.

وخلال مهمة شنتشو 10، أكملت وانغ يابينغ، بدعم من ني هاي شنغ، وتشانغ شياو قوانغ "محاضرة فضائية" لمدة 40 دقيقة، وعرضت عددًا من تجارب الفيزياء في بيئة خالية من التوازن. ومنذ ذلك الحين، تلقت العديد من الرسائل من قبل الأطفال.

تتمتع وانغ يابينغ بشخصية جادة ودقيقة، وهي طيار في طقم طائرة النقل الصينية. وقد تكونت فكرة أن تصبح الفتاة البالغة من العمر 23 عامًا رائدة للفضاء، عندما شاهدت من خلال التلفزيون رحلة يانغ ليوي إلى الفضاء في العام 2003.

وبعد إكمالها لمهمة شنتشو-10 والعودة إلى الأرض، سأل أحد الأطفال وانغ يابينغ: "هل تحلمين في الفضاء؟" فأجابت: "في الفضاء، سواء أحلم أم لا، فأنا بالفعل في حلم".

بالنسبة إلى وانغ يابينغ، فإن مهمة شنتشو-10 هي بداية تحقيق حلمها بالتحليق إلى السماء. وعادت هذه المرة إلى الفضاء ومواجهة مهمة المحطة الفضائية، وأظهرت وانغ يابينغ مرة أخرى شخصية عدم الخوف من المشقة، وعدم الاعتراف بالهزيمة.

وبين المهمات التي ستكمل في محطة الفضاء، يعد الخروج من المقصورة نشاطًا ثقيلًا للغاية. وبمقارنة بالمزايا الفطرية لقوة ذراع رواد الفضاء الذكور وشكل الجسم وامتداد الذراعين، فإن سيطرة رائدة الفضاء على البدلة الخارجية المضغوطة، قد يستغرق المزيد من الجهد للحصول عليها. وعلى وجه الخصوص، يعتمد رواد الفضاء الذين يرتدون بدلات الفضاء الخارجية بشكل أساسي على أطرافهم العلوية للتحرك والعمل، مما يجعلهم بحاجة إلى تقويتها.

في البداية، لم يكن لدى وانغ يابينغ مفاهيم محددة، وتجاوز اختبار البدلة الخارجية خيالها تمامًا: كانت تعمل ببدلة خارجية تزن 200 كلغ لمدة خمس أو ست ساعات، وكانت يداها ترتجفان كثيرًا بحيث لا تمسك القلم. وزادت وانغ يابينغ من كثافة تدريبها، وحتى تخلى عن العديد من الإجازات من أجل تحسين قدراتها. وذكر مدرب تدريب اللياقة البدنية لـوانغ يابينغ أنه في كل مرة كانت الاخيرة لمغادرة حجرة التدريب، وعززت تدريبات تعزيز قوة ذراعها بخصوص المهمة خارج المقصورة. وفي كل مرة تكمل فيها تدريبًا تحت الماء، تشعر وانغ يابينغ بالإنجاز، وغالبًا ما تقارن رواد الفضاء الآخرين بقوى العضلات.

وُلدت وانغ يابينغ في مرحلة ما بعد الثمانينيات ولديها مجموعة واسعة من الهوايات، منها التصوير الفوتوغرافي والموسيقى والرياضة والسفر، وتحب بشكل خاص رياضات الجماعية، مثل كرة السلة، وزوجي تنس الريشة، وسباق المراحل، وما إلى ذلك، حيث تشعر أن هذا النوع من الرياضة يمكن أن يجعلها تشعر بسعادة العمل الجماعي.

كانت وانغ يابينغ مليئة بالثقة في أداء المهمة. وقالت إن كثيرا ما يقول الناس إن الطيران هو فن من عدم اليقين، لكن بالنسبة لرواد الفضاء، سيتحدد ذلك من خلال أدائنا في السماء. كما أعربت عن تطلعها إلى رؤية الأرض الجميلة في الفضاء مرة أخرى، وتقضي عيد الربيع الخاص في محطة الفضاء الصينية، كما تتطلع إلى الحصول على فرصة لتجربة الفضاء خارج الكبسولة، وفق صحيفة "الشعب" الصينية.

كلمات دالة:
  • الصين،
  • وانغ يابينغ،
  • تيانخه،
  • شنتشو ـ 13 ،
  • جيوتشيوان
طباعة Email