00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نوبل الطب لعالمين أمريكيين تقديراً لاكتشافاتهما بشأن مستقبلات اللمس العصبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

فاز العالم الأمريكي ديفيد جوليوس ومواطنه المتحدر من أصل لبناني أرمني أرديرم باتابوتيان الاثنين بجائزة نوبل للطب للعام 2021 تقديرا لاكتشافاتهما بشأن طريقة نقل الجهاز العصبي للإشارات المرتبطة بالحرارة واللمس.

وقالت لجنة نوبل في ستوكهولم إن "الاكتشافات الرائدة" للفائزَين بجائزة نوبل هذا العام "سمحت لنا بفهم كيف يمكن للحرارة والبرودة والقوة الميكانيكية أن تحفز النبضات العصبية التي تسمح لنا بإدراك العالم والتكيف معه".

وتُستخدم اكتشافاتهما في بحوث لتطوير علاجات كثيرة، خصوصا للآلام المزمنة.

وقد استخدم ديفيد جوليوس (65 عاما) وهو أستاذ في جامعة كاليفورنيا، مكوّن كابساييسين النشط في الفلفل الحار الذي يسبب إحساسا حرّاقا، لرصد وجود أحد المستقبلات في النهايات العصبية الجلدية يتفاعل مع الحرارة.

أما مواطنه أرديرم باتابوتيان المولود في بيروت سنة 1967، وهو أستاذ في معهد "سكريبس ريسيرتش" في كاليفورنيا، فقد استخدم خلايا حساسة على الضغط لاكتشاف فئة جديدة من المستقبلات تتفاعل مع المحفزات الميكانيكية في الجلد والأعضاء الداخلية.

وقال رئيس لجنة نوبل للطب توماس بيرلمان أمام الصحافيين "كلاهما باحثان مذهلان فتحا أبواب الأحاسيس الحسية بطريقة فريدة تماما".

مقلب
وأشار بيرلمان إلى أن لجنة نوبل تمكنت بصعوبة من التواصل مع العالمين الفائزين بسبب فارق التوقيت مع ساحل الولايات المتحدة الغربي.

وأوضح "نجحنا في الاتصال بهما في اللحظات الأخيرة" بعد محاولة الاستحصال على رقمي هاتفهما من أقارب لهما.

ونشرت مؤسسة نوبل صورة عائلية تظهر أرديرم باتابوتيان في سريره يتلقى التهنئة بالجائزة من ابنه.

وخيّبت النتيجة تكهنات الخبراء، رغم أن اسم ديفيد جوليوس كان متداولا منذ 2014 ضمن قائمة منظمة "كلاريفايت" الطويلة للعلماء المرشحين المحتملين للفوز بجائزة نوبل. وهو نال أيضا سنة 2019 جائزة "بريكثرو برايز" التي أطلقها مؤسسو غوغل وفيسبوك وتصاحبها مكافأة مالية سخية قدرها ثلاثة ملايين دولار.

وقال هذا العالم الأمريكي المولود في نيويورك في اتصال مع الإذاعة السويدية العامة "لا نتوقع يوما حصول أمور كهذه (...) اعتقدت في بادئ الأمر أنني أتعرض لمقلب".

وقد جرى التداول بأسماء علماء كثر لنيل هذه الجائزة التي تُمنح هذا العام في ذكراها السنوية العشرين بعد المئة، بينهم رواد في البحوث المتعلقة باللقاحات المضادة لكوفيد-19 بتقنية الحمض النووي الريبي المرسال (إم آر إن إيه) والبحوث المرتبطة بعمل الجهاز المناعي وخبراء في التصاق الخلايا أو في علم التحلق، بحسب خبراء في الجوائز العلمية استطلعت آراءهم وكالة فرانس برس.

وتحرص الأكاديمية السويدية للعلوم على التكتم بشدة عن هويات الفائزين المرتقبين، من دون تأكيد أي من الترشيحات التي تُقدّم سنويا بالمئات.

ومُنحت جائزة نوبل للطب العام الماضي في أوج جائحة كوفيد-19، إلى ثلاثة علماء فيروسات تقديرا لبحث مرتبط بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي.

ويتواصل موسم نوبل مع جائزة الفيزياء الثلاثاء والكيمياء الأربعاء، تليهما الآداب الخميس والسلام الجمعة، على أن ينتهي بمنح جائزة الاقتصاد الاثنين 11 أكتوبر.

224 فائزاً بينهم 12 امرأة
ومع منح جائزة نوبل للطب الاثنين للمرة الثانية عشرة بعد المئة، بات عدد الفائزين بهذه المكافأة العريقة 224 شخصا منذ إطلاقها، بينهم 12 امرأة فقط.

ورغم الالتزام بموعد الإعلان عن الفائزين بجوائز نوبل لعام 2021 هذا الأسبوع، تسببت الأزمة الصحية العالمية للسنة الثانية على التوالي بإلغاء حضور الفائزين لحفلة توزيع الجوائز في العاشر من ديسمبر في ستوكهولم، وهو أمر غير مسبوق في مراحل السلام منذ 1924.

وعلى غرار العام الماضي، ستُسلم جوائز هذا العام للفائزين في بلدان إقامتهم، رغم استمرار وجود أمل بسيط بتسلّم الفائز بجائزة نوبل للسلام مكافأته في أوسلو كما هي العادة سنويا.

من بين المرشحين الذين يتم تداول أسماؤهم للفوز بنوبل السلام خلفا لبرنامج الأغذية العالمي، منظمات مدافعة عن حق التعبير وقادة المعارضة البيلاروسية ونشطاء المناخ مثل السويدية غريتا تونبرغ البالغة 18 عاما.

أما على صعيد جائزة نوبل للآداب التي تُمنح الخميس، تتركز التكهنات على أسماء "اعتيادية" يُتداول بها سنويا، إضافة إلى أسماء جديدة.

هل ستختار الأكاديمية السويدية الساعية إلى التنويع في خلفيات الفائزين، اسم رجل أو امرأة من غير الغربيين؟ وكان الصيني مو يان سنة 2012 آخر شخص غير أمريكي أو غير أوروبي يفوز بالجائزة.

 

طباعة Email