00
إكسبو 2020 دبي اليوم

محققون يتوصلون لاكتشاف مثير في لغز مثلث برمودا

توصل محققون أخيرا إلى اكتشاف مثير يتعلق بمثلث برمودا أثناء محاولتهم فك اختفاء 5 طائرات.

وشهد مثلث برمودا العديد من الأحداث التي لم يجد البعض لها تفسيرا منذ عقود من الزمن، ويعد من أشهر الأماكن الغريبة في العالم، وتدور حوله الكثير من الروايات والقصص، وتثير تلك البؤرة حيرة العلماء، وسط مساع إلى فهم سبب وقوع الكثير من الحوادث فيها.

وتعد الرحلة 19، التي اختفت قبالة سواحل فلوريدا بعد أشهر قليلة من نهاية الحرب العالمية الثانية، وضمت خمس قاذفات أمريكية، من أكثر ألغاز مثلث برمودا غموضا.

ففي ديسمبر 1945، انطلق السرب من فورت لودرديل، وقام بعمليات قصف في منطقة تسمى هينز آند تشيكينز شولز، وعندما اتجهت الطائرات شمالا للعودة إلى القاعدة، واجه قائد الرحلة الملازم تشارلز تيلور، مشاكل في نظام الملاحة، وحلقت الطائرات بعيدا عن مسارها. وفقا لسكاي نيوز.

ويعتقد أن الطائرة دخلت مثلث برمودا، أي منطقة المحيط الممتدة من فلوريدا إلى برمودا وبورتوريكو.

وفقد جميع الرجال الأربعة عشر الذين كانوا على متن الطائرات، و13 رجلا آخرين أرسلوا للبحث عنهم في رحلتي إنقاذ، ولم يشاهدوا مرة أخرى.

ومؤخرا سلّط وثائقي جديد بعنوان "أعظم ألغاز التاريخ" الضوء على الجهود التي بذلها فريق من الخبراء لتعقب الطائرات المفقودة في هذه الحادثة.

وفي الوثائقي، استعان عالم الأحياء البحرية والمستكشف البحري مايك بارنيت، بصياد من فلوريدا أثناء استكشافه لحطام طائرة محتمل أن يكون تابعا للسرب المفقود.

وعندما اكتشف الغواصون الموقع أدركوا أنه لم يكن طائرة ولكن حطام سفينة عملاقة، يبلغ طولها 200 قدم.

وبحسب بارنيت فإن السفينة كانت تحمل شحنة غريبة، عبارة عن مادة بيضاء تشبه الطين.

وطابق بارنيت الاكتشاف بسفينة شحن شهيرة فقدت في مثلث برمودا قبل 71 عاما، وفق ما ذكرت صحيفة "إكسبريس" البريطانية.

وتوصلت التحاليل المخبرية إلى أن المادة البيضاء هي مبيد "دي دي تي"، وهو ما يطابق المادة التي كانت على متن السفينة "ساندرا" والتي غرقت وعلى متنها 12 شخصا في مثلث برمودا.

ووصف بارنيت الاكتشاف قائلا: "بينما كنا نحاول العثور على معلومات حول سرب الطائرة المفقود، صادفنا لغزا آخر لمثلث برمودا، الذي نأمل في فك غموضه يوما من الأيام".

ومنذ 1930، اختفت أكثر من 325 طائرة وأزيد من 1200 سفينة، سواء عبر التحطم أو الغرق في مثلث برمودا الذي تصل مساحته إلى ما يقارب ولاية ألاسكا الأمريكية.

 

طباعة Email