العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الكويتية جنان الشهاب تحصد الجائزة الذهبية في معرض دافينشي العالمي للاختراع

    نجحت المهندسة الكويتية جنان الشهاب في تحقيق الفوز بالذهبية السادسة لاختراع الخلايا الكهرومغناطيسية من معرض All American Davinci Expo.

    وبعد منافسة حامية في النهائيات بين 125 مخترع عالمي في ولاية أوتا جاء إنجاز المهندسة الكويتية الشابة جنان الشهاب بعد قرار لجنة التحكيم المكونة من 10 حكام دوليين من جامعة أوتا الجنوبية.

    واستطاعت جنان الشهاب على مدار مشوارها المهني تحقيق العديد من الإنجازات والجوائز العالمية وحصدت عدة ميداليات الذهبية ولها الكثير من الاختراعات، كما نجحت في حصد 6 ميداليات ذهبية عن اختراعها الشهير الخاص بالخلايا الكهرومغناطيسية.

    وكانت أولى الجوائز التي حصدتها المهندسة الكويتية الشابة على المستوى الدولي في  معرض أرخميدس الدولي الذي أقيم في العاصمة الروسية موسكو. أما على الصعيد المحلي فكانت أولى الجوائز التي حصدتها هي جائزة الكويت للتميز والإبداع الشبابي في مجال العلوم والتكنولوجيا.

    جنان الشهاب التي دفعها فضولها منذ أن كانت في الخامسة عشرة لاكتشاف كيفية عمل الأجهزة الكهربائية وإزاحة النقاب عن غموضها، اقتحمت عالم الاختراعات عندما كانت طالبة في الثانوية، فكان أول إنجازاتها جهازا للكشف عن تلوث البحر، قدم مساعدة مهمة لدوريات خفر السواحل، ليتوالى بعد ذلك نشاطها في هذا المجال. وفقا لصحيفة القبس الكويتية.

    وتوجهت بعد تخرجها من الجامعة للعمل في إحدى الشركات الخاصة إلا أن الوظيفة لم تلب شغفها، فقدمت استقالتها، وبدأت العمل على اختراعها الخلايا الكهرومغناطيسية، وبعد عمل متواصل، نجحت في تسجيل اختراعها في مكتب براءات الاختراع الأمريكي، وحصلت على 6 ميداليات ذهبية عن ذلك الابتكار الذي يوفر تكنولوجيا جديدة "الكهرباء اللاسلكية" ووفر شحن التلفونات عن بعد، ويشغّل أي جهاز إلكتروني بلا أسلاك.

    وأفادت بأنها لم تقف عند تلك الخطوة، حيث أسست عام 2016 شركتها الخاصة "إلكترودس تك للصناعات الكهربائية" التي تصنع من خلالها اختراعها الذي رأى النور بشكله النهائي عام 2018.

    وأضافت جنان الشهاب أن فضولها الذي كان الدافع لدخولها عالم الاختراعات، نتج عنه حتى الآن تأسيسها ثلاث شركات، فإلى جانب «إلكترودس تك»، لديها مركز للغوص من منظمة padi العالمية وشركة movie adventures.

    ونصحت الشباب بعدم التردد قائلة: "فشلت كثيراً في بداياتي، لكني لم أستسلم، فمثلاً، اختراعي احترق أكثر من 40 مرة، ولو كنت قد استسلمت من المرة الأولى لما وصلت إلى الاختراع النهائي".

    طباعة Email