العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ثنائي يعيش أسلوب حياة الثلاثينات لشغفهما بالماضي


    يعيش زوجان في بريطانيا أسلوب حياتهما كما لو أنهما في ثلاثينات القرن الماضي، وقد وصل افتنانهما بالحقبة التاريخية إلى حد أنهما يرتديان على الدوام أزياء ذلك العصر، ويستمعان إلى الموسيقى عبر الغرامافون، ويمتلكان سيارة عتيقة الطراز.

    ويتشارك الزوجان، روث شيلي (28 عاماً) وشريكها روبرت أوستمان (27 عاماً)،  شغف العيش في الماضي، سواء في الملابس والنظام الغذائي أو الخيارات الموسيقية، وفقاً لصحيفة "ذا ميرو" البريطانية"، وهما غالباً ما يلفتان الأنظار في الشارع، إذ يظهران بمظهر شخصين خرجا للتو من آلة الزمن، حيث يجري استيقافهما لالتقاط الصور. 

    وقد أوضحت روث، وهي مؤرخة أبحاث من وست مندلاندز، إنها وزوجها يرتديان أزياء الحقبة طوال الوقت، وفيما يلبس روبرت بدلة وقبعة مسطحة، تواظب هي على ارتداء ملابس الثلاثينيات والأربعينات، لكن ليس أزياء الخمسينات لأنها تتضمن كثير من البنطلونات التي لا تناسبها.  

    وقد دمج الاثنان تلك الفترة في حياتهما تماماً، إذ يستمتع روبرت في الطهي وتجربة وصفات من القرن الثامن عشر فصاعداً، وإصلاح سيارته من طراز "موريس ماينور" الاقتصادية البريطانية. 

    أما ملابسه، فقد استلهمها من الأفلام التي كان يشاهدها أجداده، ومن قراءة الكتب، وما شده إلى إليها أيضاً عدم إعجابه بصوت الملابس الاصطناعية الحديثة عندما يمشي على الطريق. وأكد روبرت إن خزانة ملابسه فريدة ومختلفة عن ملابس اليوم غير الرسمية التي لا تناسبه، وهو يحرص على ارتداء ربطة عنق وسترة معظم الوقت، لأنه يحب أن يبدو أنيقاً. 

    ومع ذلك، يمتلك الزوجان هاتفين ذكيين، ويعتبران تلك الأجهزة مفيدة، إذ عندما يشعران بالوحدة قد يرغبان في الاتصال، لكنهما أكدا استعدادهما للتخلي عنها في لحظة.

    أما كيف يمضيان حياتهما من دون تلفاز أو كمبيوتر، فقالت روث: "في أوقات فراغنا نقرأ أو نتحدث، كما يوجد بين أيدينا عدد من كتب الطبخ الأصلية المثيرة للاهتمام، حيث نصنع الخبز ونستمع إلى الموسيقى ونرقص ونذهب في نزهة ونتسوق على دراجات قديمة"، معربة عن اعتقادها بأن أسلوب الحياة هذا يناسبهما، وهو مفيد لعلاقتهما.

    طباعة Email