قصة اغتيال جاسوس تتحول عرضاً أوبرالياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحوّل مقتل الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو، الذي نفي إلى بريطانيا، وأصبح معارضاً للكرملين، إلى عمل أوبرالي، تم عرضه للمرة الأولى أمس، مستوحى من وفاته عام 2006، متسمماً بمادة البولونيوم 210 المشعة الشديدة السمية.

ويبدأ عرض العمل الأوبرالي المستوحى من قصته بعنوان «حياة ألكسندر ليتفينينكو ومماته»، ومن توقيع المؤلّف أنتوني بولتون، أمس، في سياق مهرجان أوبرا غرانج بارك في مقاطعة سري، في جنوب غربي لندن.

واستنفدت كلّ البطاقات لهذا العرض، الذي أُجّل لمدّة عام، السنة الماضية، بسبب القيود المفروضة لاحتواء انتشار فيروس «كورونا».

وقرّر بولتون خوض غمار هذا العرض الأوبرالي، الذي استغرق تحضيره ثلاث سنوات، بعدما قرأ سيرة حياة العنصر السابق في المخابرات الروسية، التي كتبتها زوجته مارينا، وصديقه أليكس غولدفارب.

طباعة Email