00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«مزاد دبي للساعات» يحقق مبيعات بـ 14,12 مليون دولار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت الأشهر الستة الأولى من هذا العام اهتماماً متزايداً بالفنون من منطقة الشرق الأوسط، أسفر عن تحقيق نتائج قوية في مجالات الفن الإسلامي وفنون الشرق الأوسط والسجاد والساعات.

حيث بيعت قطع مهمة في مزادات أقيمت في دبي، ولندن، وباريس، ونيويورك. فقد حقق «مزاد دبي للساعات عبر الإنترنت»، الذي أقامته كريستيز بين 24 مارس و8 أبريل 2021، ما مجموعه 14,120,250 دولاراً مع بيع 89 بالمئة من القطع المعروضة، التي حققت 100 بالمئة من القيمة، وفاقت أسعارها الحدود الدنيا للتقديرات بنسبة 131 بالمئة. وتُضاعِف هذه النتيجة الاستثنائية الرقم القياسي السابق لأي مزاد ساعات أقامته كريستيز عبر الإنترنت، والذي كان سُجّل في ديسمبر 2020 بنيويورك، بإجمالي بلغ 7,743,375 دولاراً.

مشاركة عالمية

وشهد المزاد مشاركة عالمية واسعة من 37 دولة بينها 17 دولة جديدة بينها النرويج ودار السلام وأوغندا، بإجمالي 558 شخصاً مسجلاً. واستقطب المزاد أكثر من 30 ألف زائر عبر الإنترنت، في حين حُجزت كامل مواعيد المعاينة في المعرض الذي أقيم بمكتب كريستيز في دبي طوال أسبوعين. وحققت الساعة «سكاي مون توربيون» من باتيك فيليب أعلى سعر في المزاد، وتُعتبر إحدى أهم الساعات التي صنعت في التاريخ الحديث.

وقد بيعت بسعر 1,590,000 دولار، محققة رقمين قياسيين جديدين في وقت واحد؛ أغلى ساعة بيعت في أي مزاد بمنطقة الشرق الأوسط، وأغلى ساعة بيعت في أي مزاد لكريستيز عبر الإنترنت، وذلك بعد أن حملت الرقم السابق ساعة من باتيك فيليب (رقمها المرجعي 1462) بيعت في ديسمبر الماضي بسعر 600,000 دولار.

وكان هذا الرقم القياسي تأسس في مارس 2018 عندما بيعت ساعة من باتيك فيليب (رقمها المرجعي 1518) كانت مملوكة للملك فاروق، مقابل 912,500 دولار. ومن المقرر أن تقام الدورة المقبلة من «مزاد دبي للساعات عبر الإنترنت» في الفترة من 13 إلى 27 أكتوبر 2021، مع إمكانية معاينة جميع القطع في مكتب كريستيز بدبي، الكائن في مركز دبي المالي العالمي.

 
طباعة Email