00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قصة خبرية

طالب مشرد يتخرج بتفوق لأن «لديه كل شيء ليخسره»

ت + ت - الحجم الطبيعي

حافظ مراهق أمريكي على معدل علامات تراكمي مرتفع، خوّله أن يكون طالباً متفوقاً في مدرسته الثانوية، على الرغم من اضطراره إلى العيش كمتشرد، وإخفاء هذا الأمر عن المدرسة وزملائه حتى لحظة تخرجه. وقد وجّه الطالب، غريفين فورلونغ، صدمة لأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس، على حد سواء، أثناء وقوفه لإلقاء خطاب التخرج الأخير، كطالب في ثانوية «فلوريدا كوست» في جاكسونفيل، كما يفعل الطلاب المتفوقون عادة، قائلاً لهم، إن الجميع اعتقد أنه بارع في المدرسة، لأنه كان ذكياً، لكن الحقيقة تعود إلى واقع أن «لديه كل شيء ليخسره» لو لم يفعل.

يذكر موقع «أبوست» الإخباري، أن والدة الفتى توفيت بالسرطان، عندما كان في السادسة، وكافح والده لتربيته وشقيقه، وفي النهاية، بعد قضاء بعض الوقت في منزل مستأجر، انتهى الأمر بالأسرة في مأوى للمشردين.

وذكر غريفين في خطابه، ذهابه إلى الفراش جائعاً، دون معرفة من أين ستأتي وجبته التالية، وأنه عُومل كما لو كان أقل من إنسان، وعندها قرر أن يصنع شيئاً من نفسه. كان مدركاً أن التعليم هو مفتاح لحياة أفضل، وكان قد سئم النوم ليلاً على أمل ألا يستيقظ، فوجه كل طاقته نحو الدراسة، وتخرج بمعدل 4.65.

 

طباعة Email