00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مواد كيميائية تمنح البحر رائحته الفريدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لعل تلك الراحة المالحة الباردة مع قليل من الكبريت أفضل من مشهد البحر ذاته للبعض، فما الذي يجعل رائحة البحر فريدة هكذا؟ يبدو أنه، وبحسب ما ذكر موقع «غود نيوز نتوورك» توجد مواد كيميائية عدة متوافرة بكثرة في الحياة البحرية والعمليات الكيمياوية التي تمنح بيئات المياه المالحة رائحتها الخاصة المتفردة.

ويعتبر كبريتيد ثنائي الميثيل، بحسب موقع «غود نيوز نتوورك» من الروائح الكبريتية الكلاسيكية للبحر ويتم إنتاجه عموماً من قبل أنواع البكتيريا التي تتغذى على العوالق النباتية. وتنتشر رائحة الكبريتيد ثنائي الميثيل بشكل لاذع أيضاً في هواء المستنقعات وأراضي المستنقعات الخاضعة للمدّ والجزر. ويعود ذلك، إلى وجود الأعشاب الجبلية أكثر ربما من وجود العوالق النباتية.

ويشكل البروموفينول أحد مركبات الشبكة الغذائية الأخرى التي تمنح البحر رائحته. ويوصف هذا المركب الكيميائي بأن له رائحة تشبه رائحة السمك كما أن وجوده بشكل مركز جداً يمنحه رائحة أشبه برائحة اليود.

طباعة Email