العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بريطاني يبحث عن "ملاك" أنقذته من الموت

    يبحث رجل بريطاني يدعى ماثيو أوتول، عن سيدة وصفها بـ "ملاك حارس" ساهمت في إنقاذه من الموت بعد أن انهار في أحد شوارع العاصمة البريطانية إثر إصابته بسكتة دماغية.

    وفي صباح اليوم العاشر من يونيو، وبينما كان ماثيو "47 عاما" يجلس خارج أحد المقاهي في منطقة مايفير في لندن، بدأت أعراض الجلطة تظهر عليه وبدأ يتقيأ ويتعرق.

    وشاركت زوجته جورجينا "44 عاما" منشورا على موقع "تويتر"، أملا في العثور على المرأة التي ساعدته.

    وكتبت جورجينا "بدأ ماثيو يتقيأ، مر الكثير من الناس، وربما افترض كثيرون أنه كان مخمورا، وفجأة توقفت إحدى السيدات وتعرفت على علامات السكتة الدماغية، واستدعت الإسعاف وأشارت عليهم بنقله مباشرة إلى وحدة الطوارئ في مستشفى يو سي إل".

    وقالت جورجينا "لو لم تفعل ذلك، ربما لم يكن زوجي حيا اليوم. أو كان من الممكن أن تكون الأمور أسوأ بكثير مما هي عليه".

    وتمكن أوتول من العودة إلى منزل عائلته في منطقة فارنهام بمقاطعة سري البريطانية، بعد أن مكث خمسة أيام في المستشفى، وعلى الرغم من أنه لا يزال يعاني من فقدان التوازن، فإنه على وشك الشفاء التام.

    وقال ماثيو "الطريق إلى التعافي طويل وأنا أعلم أنه ستكون هناك تقلبات، لكن بفضل المساعدة التي قدمتها لي تلك المرأة، أنا أقف هنا بينكم اليوم".

    وأضاف "يصادف يوم غد عيد الأب، وكان من الممكن ألا أكون مع زوجتي وطفليي اللذين يبلغان من العمر 16 و 12 عاما، ولكن لأنني بينهم، فأنا أتطلع إلى فتح بعض هدايا عيد الأب التي سأتلقاها".

    وتابع أوتول، اعتقد أن المرأة التي أنقذتني تدعى داني أو دانييل، وهي ممرضة بشعر أشقر مجعد و "وجه لطيف" وربما كانت من أستراليا أو نيوزيلندا.

    وأضاف "يمشي الناس من أمامنا، ولا نأخذ دائما الوقت الكافي لمعرفة ما يدور حولنا، لكن إذا لم تتوقف تلك المرأة، لكنت قد أصبحت في عداد الموتى، لقد كانت هادئة جدا معي طوال الوقت".

    وأكد أن أسرته أيضا "ممتنة للغاية" للعلاج الذي تلقاه من هيئة الخدمات الصحية الوطنية، وأرادت إبراز أهمية التعرف على أعراض السكتة الدماغية.

    طباعة Email