العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ردهات شحن فاخرة من تصميم أودي منافسة لنظيرتها في "تسلا"

    كشفت شركة "أودي" مؤخراً عن مفهوم محطة لشحن المركبات الكهربائية هذا الصيف يعيد للذاكرة ردهات المطارات الاستثنائية الخاصة بمسافري الدرجة الأولى، وهو ما قد يسحب البساط من شواحن شركة "تسلا" عند مقارنتها بمفهوم "أودي" الجديد.

    يتيح مجمع الشحن الفاخر، بحسب موقع "لاكشري لاونشز"، لمالكي السيارة من إجراء حجز لشحن 300 كيلوواط والاستمتاع بتجربة من الفخامة داخل الردهة. وسيتم عرض الكثير من الأطايب ومجموعة من الوجبات الخفيفة والمشروبات والأغراض من غير الأطعمة.

    وأظهرت رسومات التصميم لمجمع الشحن عن مرفق مستقبلي مضاء بمصابيح "ليد" ومزود بحجرات الشحن السريع. وذكرت الشركة بأن المفهوم يحاكي زيادة الطلب بالمستقبل وغياب إمكانيات الشحن في المنازل. ويذر أن المحطات قادرة على أن تشحن البطاريات من 5% إلى 80 بالمئة خلال 23 دقيقة فقط.

    ويشكل التصميم النموذجي للمحطة أحد الجوانب المثيرة للاهتمام كذلك، وتشير الشركة إلى إمكانية نقل وتركيب وتكييف المحطة وفقاً لمتطلبات كل موقع. وستبقى المحطة كذلك مستقلة بشكل واسع عن قدرات الشبكة المحلية. وقد أشارت الشركة الألمانية المصنعة إلى أن المجمع يتميز بوجود "مكعبات" تضم أعمدة شحن ومزودة ببطاريات أيون الليثيوم معاد تدويرها. ويختزن مجمع الشحن طاقة تقدر ب2.45 ميغاواط في الساعة لكنه لا يحتاج إلا إلى اتصال بقوة 400 فولط من الشبكة بدلاً من الخطوط والمحولات عالية الفلطية وسيتم شحن المكعبات ليلاً في حين سيحصل السقف للألواح الشمسية على الطاقة التي يحتاجها لإنتاج الطاقة.

    وقال أوليفر هوفمان، عضو إدارة التطوير التقني لأودي، بأن "مجمع الشحن يجسّد طموحاتنا لحقبة كهربائية ويسلط الضوء على التزام أودي بشعار التقدم من خلال التكنولوجيا." كما أكد على استفادة العملاء بشتى الطرق، سواء من القدرة على إجراء حجوزات حصرية، الاستمتاع بالردهة، وأوقات الانتظار القصيرة بفضل الشحن عالي الأداء. ومع أن الشركة تخطط لافتتاح المحطة التجريبية الأولى في أواخر الصيف لم ترد معلومات بشأن فتح محطات أخرى في أميركا أو بقية العالم.

    طباعة Email