حيوانات البتراء تتضرر من الجائحة

فقد مئات الأردنيين من أصحاب الحيوانات الناقلة للسياح في البتراء الشهيرة، دخلهم الرئيس، إثر توقف السياحة لأكثر من عام، بسبب جائحة «كوفيد 19»، وبات يتعذر عليهم إطعام عشرات الحمير والبغال والخيول المتضورة جوعاً. ويقف عبد الرحمن علي (15 عاماً)، في عيادة بيطرية، بالقرب من المدينة الوردية المنحوتة في الصخر، في جنوبي الأردن، منتظراً الحصول على علف مجاني لحماريه، إذ بالكاد يستطيع إطعامهما، مع توقف السياحة في المدينة الأثرية (230 كلم جنوب عمان).

ويقول الفتى الأسمر البشوش: «قبل «كورونا» لم يكن أحد دون عمل، البدو في البتراء، كانوا يحصلون على النقود، ويطعمون حيواناتهم. لكن مع «كورونا»، أصبحنا مضطرين لأن نأتي إلى هذه العيادة للحصول على علف وعلاج مجاناً». وتضم العيادة التي أسستها منظمة «بيتا» الأمريكية غير الربحية، في قرية أم صيحون بالقرب من البتراء، إسطبلاً لمبيت الخيول والحمير والبغال التي تحتاج إلى رعاية.

واختيرت البتراء، التي كانت عاصمة للأنباط ما قبل الميلاد، عام 2007، كواحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة، وهي الوجهة المفضلة للسياح الأجانب من زوار المملكة.

وفي نوفمبر 2019، احتفلت البتراء بالزائر رقم مليون لها في عام واحد. وانخفض عدد زوار البتراء عام 2020 إلى 252728، بسبب القيود المفروضة لاحتواء أزمة «كوفيد 19»، وتداعيات الوباء على الاقتصاد.

وأغلقت المدينة في مارس 2020. وعاد الأردن في الأول من شهر مايو الماضي، إلى استقبال السياح.

طباعة Email