رغم مناشدته السلطات بالرأفة.. تكساس تستعد لإعدام محكوم للمرة الأولى في 2021

تعتزم تكساس إنزال عقوبة الإعدام الأربعاء في حق أميركي أسود مدان بقتل امرأة ثمانينية رغم طلبه الرأفة من حاكم الولاية الأميركية في تسجيل مصور غير اعتيادي.

وفي هذا المقطع المصور الممتد على أربع دقائق والذي صُوّر في غرفة الزيارات ونشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، توجه كوينتن جونز مباشرة إلى الحاكم الجمهوري غريغ أبوت لمناشدته تخفيف العقوبة إلى الحبس مدى الحياة.

وأقر الرجل الأسود البالغ 41 عاما في المقطع "قتلتُ شخصا قبل أكثر من عشرين عاما"، في إشارة إلى جريمة ارتكبها سنة 1999 أودت بحياة امرأة مسنّة في سن 83 عاما بعصا بيسبول قبل سرقة مبلغ 30 دولارا منها لشراء المخدرات.

وأضاف "لم أعد الشخص عينه، أصبحت رجلا في أروقة الموت. السيد الحاكم، إذا ما استطعت أن تجد لي في قلبك مكانا للرأفة بي، يمكنني أن أواصل العيش لكي أتحسن".

بموازاة ذلك، نشر المدافعون عن جونز، بينهم شقيقة ضحيته والممثلة ساره بولسن، عريضة إلكترونية وجهوها هم أيضا إلى حاكم هذه الولاية الواقعة في جنوب الولايات المتحدة جمعت أكثر من 160 ألف توقيع حتى صباح الأربعاء.

ولم يصدر حتى صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي أي تعليق عن غريغ أبوت الذي لم يرأف سوى بمحكوم واحد بالإعدام خلال ست سنوات.

وقدّم محامو كوينتن جونز التماسا أخيرا إلى المحكمة العليا الأميركية في محاولة لوقف تنفيذ العقوبة. وهم يقولون إن موكلهم يعاني "إعاقة ذهنية" تجعل من غير الجائز إنزال عقوبة الإعدام في حقه.

وإذا ما فشلت هذه الجهود، سيتلقى جونز حقنة قاتلة في سجن هانتسفيل عصر الأربعاء.

ولم يُنفَّذ أي حكم بالإعدام في الولايات المتحدة منذ بدء رئاسة الديموقراطي جو بايدن المعارض لعقوبة الإعدام. وحتى الولايات الأكثر تشددا على هذا الصعيد، مثل تكساس، تخلت عموما عن هذه الممارسة منذ بدء الجائحة مع استثناءات قليلة.

طباعة Email