00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إحياء ذكرى صاحبة أغرب قضية بعد 14 عاماً على فقدانها

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحتفل والدا مادلين ماكان أو "مادي" الأربعاء بعيد ميلادها الثامن عشر، على أمل أن يرياها على قيد الحياة مجدداً، وهي التي اختفت عام 2007 عندما كانت تبلغ أربع سنوات في منتجع ساحلي برتغالي، وتابع العالم في حينه قصتها المشوقة.

وكانت الطفلة مادي التي انتشرت بلاغات البحث عنها في العالم أجمع مع صورتها بالشعر الكستنائي والعينين الفاتحتين، فُقدت في الثالث من مايو 2007 في برايا دا لوز حيث كانت تمضي إجازة مع عائلتها.

وقد أطلق فقدانها قبيل عيد ميلادها الرابع في 12 مايو، عملية بحث واسعة النطاق حظيت بتغطية إعلامية عالمية. لكن لم يُعثر على أي أثر للفتاة رغم التعرف إلى مشتبه بضلوعه في الحادثة العام الماضي في ألمانيا.

وحينها، عرضت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" الأسبوعية (التي توقفت عن الصدور لاحقا)، مكافأة قدرها مليون ونصف مليون جنيه استرليني (2,12 مليون دولار بسعر الصرف الحالي) في مقابل أي معلومة تقود إلى العثور على مادي.

ورغم التغطية الدولية المكثفة لخبر اختفاء مادي وترددات هذه الحادثة، من غير المتوقع أن يحدث ذكرى مولد الفتاة المفقودة الثامن عشر الأربعاء ضجة كبيرة.

وقال مصدر مقرب من العائلة لوكالة فرانس برس إن أفراد أسرة ماكان الحريصين على خصوصيتهم، لن يدلوا بأي تصريحات إلا في حال تسجيل تطورات كبيرة في القضية.

"تشبث بالأمل"
وتضع العائلة على رأس أولوياتها حماية شقيق مادي وشقيقتها الصغيرين وإبعادهما عن الأضواء. وبعد نشاط إعلامي مكثف في الفترة التي تلت فقدان الطفلة، لم يعد الوالدان يتواصلان مع العامة سوى من خلال موقع إلكتروني مخصص لعمليات البحث عن مادي.

وقبل أسبوع من عيد ميلاد الطفلة المفقودة، نشر الوالدان كايت وجيري ماكان رسالة عبر موقع "فايند مادلين" عن السنوات التي "ضاعت أو سُرقت" من مادي.

وكتب الوالدان في الرسالة "كنا نتشبث بأمل ولو ضئيل برؤية مادلين مجددا".

بعد 14 شهرا من التحقيقات المثيرة للجدل والتي طبعها خصوصا التحقيق مع والدي الطفلة قبل تبرئتهما، ثم إقالة كبير المفتشين في القضية، أغلقت الشرطة البرتغالية القضية سنة 2008 قبل إعادة فتح الملف بعد خمس سنوات.

وعادت قضية مادي بقوة إلى الواجهة العام الماضي مع تعرف الشرطة الألمانية عن مشتبه به جديد، هو رجل مدان باعتداءات جنسية عدة في حق أطفال عرّفت عنه الصحافة باسم "كريستيان ب".

ويمضي هذا الأخير عقوبة بالسجن سبع سنوات لإدانته باغتصاب أمريكية في سن 72 عاما سنة 2005 في برايا دا لوز.

وهو عاش خصوصا سنوات عدة في منزل قريب من المنتجع الساحلي وكان يعمل في المنطقة، خصوصا في مجال المطاعم.

وقد تم التعرف إليه لاحقا إثر معلومة وصلت بعد نداء لمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لفقدانها.

وعلى مشارف عيد ميلاد الفتاة الثامن عشر، قال الناطق باسم النيابة العامة في برونسفيك هانس كريستيان فولترز لوكالة فرانس برس إن "المشتبه به ملاحق بموجب مسارات قضائية عدة لكننا لا نتوقع الانتهاء من أي منها قريبا".

وبحسب معلومات نشرتها أخيرا الصحافة البريطانية، تأمل الشرطة الألمانية توجيه اتهام للمشتبه به في خلال ثلاثة أشهر عن اغتصاب حصل سنة 2004 على بعد ثلاثين دقيقة بالسيارة من موقع فقدان مادي.

وردا على سؤال بشأن هذه المعلومات، قال هانس كريستيان فولترز إن مهلة الأشهر الثلاثة هذه كانت "معلومة مغلوطة مع الأسف". وتواصل الشرطة في منطقة لندن التي تتابع القضية، التعامل مع فقدان مادي على أنها حادثة اختفاء.

 

طباعة Email