الشيخ عبدالعزيز فرج .. القارئ الخاشع

وُلد الشيخ عبدالعزيز علي فرج في 22 يناير عام 1927م كأحد أبناء قرية ميت الوسطى بمركز الباجور في محافظة المنوفية، وتمكن من حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، وأتقن علم القراءات على يد الشيخ أحمد الأشموني.

وانتقل عبدالعزيز فرج إلى العيش في منطقة شبرا بمحافظة القاهرة واشتغل بقراءة القرآن الكريم في الإذاعة المصرية وفي المساجد وفي المناسبات المختلفة ونجح في تسجيل عدد من السور والابتهالات بصوته.

وكان الشيخ عبدالعزيز علي فرج يذهب يوميا للقاء الفقهاء والقراء والمبتهلين في مقهى الفقهاء في شارع أبو العلا في القاهرة، وبعدما انتقل إلى القاهرة تقدم إلى الإذاعة المصرية في عام 1962م، وكان عدد المتقدمين وقتها 170 قارئا، لم يقبل منهم إلا 4 فقط، منهم الشيخ عبدالعزيز. ولم يقدر للشيخ الجليل أن يعيش طويلا، فتمكن منه مرض السكري بعد إصابته به، إلى أن توفي في 17 مارس عام 1977م عن عمر ناهز 50 عاما.

 ورغم تمكنه وإجادته الكبيرة لفن التلاوة، لم يحظَ الشيخ عبدالعزيز فرج بالشهرة الشعبية الواسعة التي لاقاها غيره من مشاهير القراء، لكن كان له نصيب في أن يكون مقرئ القرآن الكريم في أول صلاة فجر تنقلها الإذاعة المصرية من مسجد الحسين بمحافظة القاهرة.

عرض برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، ويقدمه الإعلاميان حسام حداد وجومانا ماهر تقريرا تلفزيونيا بعنوان « الشيخ عبدالعزيز فرج .. القارئ الخاشع ».

 

طباعة Email