اكتشاف نوع جديد من عناكب الباب المسحور

انضم، أخيراً، عنكبوت قريب من نوع الرتيلاء إلى صفوف العناكب المعترف بها رسمياً في العالم.

وتم اكتشاف «عنكبوت الباب المسحور» هذا في أراضي «أفرغلايدز» الرطبة بفلوريدا، وهو من سلالة نادرة، ولا يمكن العثور عليه إلا بصعوبة، حسبما أفادت الأستاذة المساعدة في علم الأحياء في جامعة بيدمونت، ريبيكا غودوين، لشبكة «سي إن إن» التلفزيونية.

كان قد تم رصد هذا العنكبوت الذي يبني باباً سرياً في أعلى حجره في الأرض، مرات قليلة فقط منذ عشرينات القرن الماضي، وقد حصل مؤخراً على اسمه تيمناً بالموطن حيث يعيش «باين روكلاند».

ووفقاً لغوديون، تعيش تلك العناكب على الأرجح في صخور الصنوبر في جنوب فلوريدا فقط، وهي «مهددة بشدة» بعد أن دمر الإنسان ببطء موطنها وسط أشجار الصنوبر التي تنمو على نتوءات الحجر الجيري.

ويعد هذا العنكبوت واحداً من 33 نوعاً جديداً تم اكتشافها في الأمريكتين وقد أضيفت إلى جنس الأميديا، لكن حتى الآن لم يتم العثور على إناث من نوعه.

وعلى العموم، ترتبط عناكب «الباب المسحور» بالرتيلاء، لكنها تميل إلى أن تكون أصغر حجماً وأقل شعراً. ويمكن لبعض العناكب من هذه المجموعة أن تعمر أكثر من 20 عاماً.

أوضحت غودوين أن سمَّها ليس خطراً على الإنسان، وقد تم العثور على سموم من أنواع ذات صلة تحتوي على مركبات يمكن استخدامها كمسكنات للألم وعلاج للسرطان، مضيفة: «لا تحمل أي أمراض للإنسان، كما أنها ليست عدوانية».

طباعة Email