إبداعات مايكل أنجلو «الرقمية» تزين جناح إيطاليا في إكسبو دبي

توأم ثلاثي الأبعاد يتصل للقرن الواحد والعشرين قد لا يكون الأول لتحفة تمثال داوود للفنان الإيطالي مايكل أنجلو، لكنه النسخة الأحدث التي سيستضيفها معرض إكسبو دبي 2020 محتفياً بكم من الخصائص غير الاعتيادية التي تميزها عن سواها.

فالتحفة المصقولة من صمغ الراتينغ بحسب موقع «دويتشه فيله» تنتصب بارتفاع 5.2 أمتار وتحمل كافة علامات التمثال الرخامي الأصلي وقد ابتكرت باستخدام أحدث التقنيات لتقبع كعمل فني رئيسي يتربع على الجناح الإيطالي لإكسبو دبي في أكتوبر المقبل. وعلى الرغم من كيلوغراماته الـ550 يبقى أخف وزناً عشر مرات من النسخة الأصلية.

واعتبر باولو غليسينتي المفوض العام الإيطالي لجناح إكسبو 2020 في حديث لصحيفة «نيويورك تايمز»، أن العمل يجسّد التكنولوجيا المرتبطة بالذاكرة التاريخية من أجل ذاكرة المستقبل، مؤكداً أن «التاريخ والابتكار هما مركز الاهتمام ومحوره».

واستغرق مجموعة المهندسين والتقنيين والفنانين والمرممين عاماً كاملاً تقريباً لإعادة إنتاج النسخة الرقمية. وقد تم تنفيذ المشروع على ثلاث مراحل دقيقة، بحيث قامت آلات المسح عالية التقنية بالتقاط صور عالية الدقة للتمثال تمت بعدها طباعة الأجزاء منفردةً بتقنية الأبعاد الثلاثية. وعمد فيما بعد فريق من المرممين إلى جمع الأجزاء بإشراف باحثين من جامعة فلورنسا. وشرح نيكولا سالفيولي قائد فريق الترميم كيفية التعامل مع «الشقوق والكسور والبقع والخدوش كما الأجزاء الخشنة والناعمة للتمثال الأصلي ونقله بدقة للنسخة ثلاثية الأبعاد من أجل بث روح في النسخة المتحولة من الرقمي إلى المادي مجدداً».

وفي حين اعتبرت سيسيل هولبيرغ المديرة الألمانية لغاليري «ديل أكاديميا» الفلورنسي، أنه لا نسخة قادرة على تجسيد معاناة العمل الأصلي وأنها يمكن أن تشكل رسولاً له، أكدت أنه ما من خيار أفضل يمثل إيطاليا وعودة ولادة العالم بعد جائحة «كوفيد 19».

طباعة Email