مشهد في مسلسل رمضاني يثير تساؤلاً علمياً عن لدغة النحل

أثار مشهد في مسلسل "لعبة نيوتن" الذي يُعرض في الموسم الرمضاني الحالي تساؤلاً علمياً غريباً عن النحل.

وظهر في المشهد، الذي أدى فيه الفنان المصري محمد ممدوح شخصية "حازم"، استخدام البطل النحل وسيلة للتخلص من عدوه بواسطة اللدغ.

وأحدثت الحلقة المعروضة أمس من المسلسل ضجة عارمة على منصات التواصل الاجتماعي بسبب اقتناع الكثيرين بأن لدغات النحل لا تُسبب الموت.

وتباينت ردود الفعل على هذا الأمر، فبينما ذهب فريق إلى تخطئة القائمين على العمل الفني، دافع آخرون عن صناع المسلسل مؤكدين أن لدغات النحل قد تؤدي إلى الوفاة في حالة وجود حساسية.

وأوضحت بدري إيمان، وتعمل صيدلانية، أن لدغات النحل يمكنها أن تقتل في حالة معاناة الشخص حساسية تجاه سم النحل ولم يتم إسعافه، مشيرةً إلى أنها تعرف أناساً فقدوا حياتهم من جراء لدغ النحل.

وقالت بدري، بحسب ما ذكر موقع "في الفن" الإخباري، إن أنواع الحساسية على ثلاث درجات، الأولى تُحدث تورماً بسيطاً، والثانية تُسبب تورماً كبيراً، وكلاهما لا يتسببان في الوفاة، محذرةً من خطورة النوع الثالث الذي يسبب حساسية في جميع أنحاء الجسم وتورماً في الشفتين.

وأضافت أن الشخص قد يُصاب بصعوبة في التنفس وهبوط في ضغط الدم وفقدان الوعي بسبب هذا النوع من الحساسية، لافتةً إلى ضرورة إعطاء المريض حقنة الأدرينالين التي تُعد المنقذ له.

طباعة Email