خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام

أكد الشيخ محمود السيد، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن السحور ليس ركناً وليس واجباً من واجبات الصوم، فتركه لا يؤثر على صحة الصيام، بل هو سنة وأمر مستحب، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من فعله أخذ الثواب والأجر عليه ومن تركه فقد حرم نفسه من الثواب).

واستشهد بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ((السُّحُورُ أَكْلَةٌ بَرَكَةٌ فَلا تَدَعُوهُ وَلَوْ أَنْ يَجْرَعَ أَحَدُكُمْ جَرْعَةً مِنْ مَاءٍ فَإِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى الْمُتَسَحِّرِينَ)).

وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يؤخر السحور وهذا ما انتبه إليه علماء الصحة وأكدوا أن تأخير السحور فيه إفادة للجسم ويحميه من أضرار طول فترة الصوم.

وأضاف أن الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يرى في تأخير السحور بركة في كل شيء، في الصحة والوقت، وكان يؤخر السحور حتى يفصل بينه وبين أذان الفجر مقدار خمسين آية.

وأكد كريمة أن ما بين مدفع الإمساك وأذان الفجر مقدار خمسين آية والمصريون فطنوا إلى ذلك وجعلوا مدفع الإمساك بمثابة التحذير لقرب موعد الفجر؛ اتباعا لسنة النبي.

ونصح أستاذ الفقه المقارن بضرورة السحور لما فيه من بركة، بحسب حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، الذي أجاز لأحد الصحابة أن يتسحر ولو على حسوات أي رشفات أو جرعات من الماء.

خطأ شائع
وورد سؤال إلى مجمع البحوث الإسلامية عبر صفحته الرسمية يقول صاحبه: "تم ضبط المنبه قبل أذان الفجر لكي أشرب أنا وزوجتي وعند الاستيقاظ كان أذان الفجر يقول" أشهد أن لا إله إلا الله" فقلت لها اشربي حتى ينتهي المؤذن من الأذان؟"، فهل صيامنا صحيح؟

ردت لجنة الفتوى قائلة: يجب عليكما الإمساك بقية اليوم، وعليكما قضاء هذا اليوم بعد رمضان؛ لأن الأكل أو الشرب بعد بدء الأذان يُفسد الصوم.

 

طباعة Email