النرويج تحفر نفقاً للسفن الضخمة

أعطت وزارة النقل والاتصالات النرويجية الضوء الأخضر لبدء العمل في نفق «ستاد شيب تانل» بالحجم الطبيعي، ممتداً على طول 1.7 كيلومتر. المشروع الذي ينطلق في 2022 سيكون من تصميم شركة «سنوهيتا»، وسيتميز بمدخلين حجريين. ويرمي التصميم لجعل الإبحار أكثر أماناً على الساحل الغربي للنرويج، حيث سيصل النفق بين خليج كيودوبولين وخليج فانيلفيسيوردن، بما سيمكّن سفن الشحن والركاب التي تصل حمولتها حتى 16 ألف طن من تفادي مسارات العبور الخطرة حول شبه جزيرة «ستاد».

ويعتقد أنه سيكون النفق الأول من نوعه للسفن الضخمة التي يشهدها العالم. وقد أشار المدير العام لإدارة السواحل غينار فيك أرست معلقاً: «إنه مشروع ضخم شامل، أقل ما يقال عنه إنه مثير للاهتمام، ونحن مستعدون تماماً لبناء أول نفق للسفن بالحجم الطبيعي في العالم».

أما تيرجي أندسن، المدير المؤقت للمشروع في الإدارة، فأشار إلى أنه، «إذ سار كل شيء بحسب ما خطط له، فإن نفق السفن الضخم سيكون منجزاً بحلول 2026».

طباعة Email