مصر تعرض «المدينة الذهبية المفقودة» اليوم

تعرض مصر الساعية إلى إحياء الاهتمام بالسياحة الثقافية والآثار الفرعونية، اليوم اكتشافها الجديد المتمثل بـ«المدينة الذهبية المفقودة» التي عُثر عليها أخيرا في منطقة الأقصر جنوب البلاد ويفوق عمرها ثلاثة آلاف عام.

وسيعرض عالم الآثار زاهي حواس، رئيس بعثة التنقيب التي عثرت على المدينة المفقودة، هذا الاكتشاف أمام الصحافيين في الأقصر اليوم بعدما أعلن عنه في بيان أول من أمس.

وقال حواس في بيان إن البعثة الأثرية التي ترأسها «اكتشفت المدينة المفقودة تحت الرمال وكانت تسمى +صعود آتون+ ويعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث واستمر استخدام المدينة في عهد توت عنخ آمون أي منذ 3000 عام».

وانتشر خبر الاكتشاف على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي أمس، مع صور في انتظار استضافة الصحافيين في الموقع اليوم.

ويأتي هذا الكشف بعد اكتشافات أخرى أعلنت خلال السنوات الأخيرة وبعد بضعة أيام من احتفالية مبهرة أطلق عليها «الموكب الذهبي للمومياوات» أقيمت بمناسبة نقل 22 مومياء لملوك وملكات من الزمن الفرعوني، من المتحف المصري بميدان التحرير في قلب القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية الذي شُيد في الفسطاط، وهو موقع أول عاصمة لمصر في العصر الإسلامي وتبعد بضعة كيلومترات عن ميدان التحرير.

طباعة Email