اكتشاف «مدينة مفقودة» تحت رمال الأقصر

أعلنت بعثة تنقيب مصرية برئاسة عالم الآثار الشهير زاهي حواس، أمس، اكتشاف بقايا مدينة كبيرة تحت الرمال يعود تاريخها إلى نحو 3000 عام في الأقصر.

وقال مركز زاهي حواس للمصريات التابع لمكتبة الإسكندرية، في بيان، إن المدينة التي أطلقت عليها البعثة اسم «المدينة المفقودة» أسسها الملك أمنحتب الثالث أحد أبرز ملك الأسرة الثامنة عشرة، الذي حكم مصر في الفترة من 1391 إلى 1353 قبل الميلاد واستمر استخدامها في عهد الملك توت عنخ آمون.

وأضاف أن أعمال التنقيب بدأت في سبتمبر 2020 «وكانت دهشة البعثة كبيرة حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ بجدران شبه مكتملة وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس».

وأشار البيان إلى أنه تم التأكد من تاريخ المدينة التي تحمل اسم «صعود آتون» من خلال عدد كبير من المكتشفات مثل الخواتم والجعارين والأواني الفخارية الملونة والطوب اللبن الذي يحمل أختام خرطوش الملك أمنحتب الثالث.

ووصف المدينة بأنها «أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر»، حيث عثرت البعثة في أنحاء مختلفة على العديد من الأدوات المستخدمة في النشاط الصناعي مثل أعمال الغزل والنسيج كما تم اكتشاف ركام المعادن والزجاج.

وعثرت البعثة أيضاً على مقبرة كبيرة لم يتم تحديد مداها بعد وكذلك مجموعة من المقابر المنحوتة في الصخور بأحجام مختلفة يمكن الوصول إليها من خلال سلالم منحوتة في الصخر.

طباعة Email