مصر .. تفاصيل جديدة في واقعة حرق جثمان موظفة مستشفى حلوان

كشفت التحقيقات في واقعة نبش قبر موظفة بمستشفى حلوان العام في مصر واستخراج جثتها وحرقها بمقابر عرب راشد بحلوان، أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لجهات التحقيق من «تربي» باختفاء جثة منى جاد، وهي سيدة في العقد الخامس من عمرها من داخل مقابر العائلة بمنطقة حلوان، وكشفت التحريات والتحقيقات عن أن المتوفية كانت تعمل مسؤولة شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام، وفقا لصحيفة الوطن.

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية، التي جرت بشأن الواقعة، أنه عقب تلقي البلاغ، انتقل رجال المباحث، إلى مكان الواقعة، وتبين من خلال الفحص والتحري، أن الجثة اختفت من المقبرة، وبتمشيط المنطقة بالكامل، عثر عليها متفحمة على بعد عدة أمتار من مكان الدفن، وطلبت النيابة، تحريات المباحث حول ملابسات الواقعة، وكيفية استخراج الجثة وحرقها، وضبط المتهمين.

وتواصل مباحث القاهرة، البحث عن المتهمين بارتكاب الواقعة، وبدأ فريق البحث فحص عدد من المشتبه بهم، وتفريغ الكاميرات القريبة من المقابر، لتحديد رواد المنطقة، ومناقشة أقارب وأصدقاء الضحية، للوقوف على ملابسات الواقعة.

 

طباعة Email