مجزرة عائلية.. شقيقان قررا الانتحار فأخذا العائلة بأكملها معهما

صورة

ارتكب أخوين أمريكيين من أصول بنغلادشية جريمة مروعة في حق أفراد من عائلتهم قبل انتحارهما في دالاس بولاية تيكساس الأمريكية.

وفي التفاصيل التي أوردها موقع "ديلي ميل"، قام أحد الأخوين، البالغ من العمر 19 عامًا ويدعى فرحان، بالتخطيط للمجزرة العائلية في مذكرة انتحار من ست صفحات نشرها على الإنترنت، تحدث فيها مطولاً عن معركته التي استمرت لسنوات مع الاكتئاب وإيذاء النفس. 

وتلقت الشرطة اتصالا من شخص بمنزل العائلة الواقع في حي " Pine Bluff Drive" بدالاس في حوالي الساعة 1 صباحًا يوم الاثنين، وكان المتصل يشعر بالقلق لأن شخصاً في المنزل أظهر ميولا انتحارية.

دخل الضباط المنزل ووجدوا ستة أشخاص قتلى متأثرين بجروح ناجمة عن أعيرة نارية، من بينهم شقيقان، وشقيقة "فرحان" التوأم "فاربين"، ووالداهم وجدة.

كانت الأسرة مهاجرة من بنغلاديش ولم يكن لقسم الشرطة المحلية أي مشاكل مسبقة معهم.

يُعتقد أن المجزرة ارتكبها الشقيقان فرحان توحيد البالغ من العمر 19 عامًا وتانفير توحيد البالغ من العمر 21 عامًا.

قال الرقيب في الشرطة ألين: "يبدو أن الشقيقين اتفقا على الانتحار وانتهى بهما الأمر بأخذ العائلة بأكملها معهم". وأودى الحادث بحياة أخت فرحان التوأم فربين توحيد، ووالديهما إيرين وتوحيد الإسلام، وجدته ألتافون نيسا البالغة من العمر 77 عامًا، التي كانت في زيارة قادمة من بنغلاديش، وكان من المقرر أن تعود إلى الوطن الشهر المقبل.

وذكرت قناة FOX 4 أن فاربين كان فنانًا موهوبًا، وحصل على منحة دراسية كاملة في جامعة نيويورك.

ومن المحتمل أن يكون أفراد الأسرة قد قتلوا في وقت ما يوم السبت، لكن لم يتم اكتشافهم حتى صباح الاثنين.

وأكدت الشرطة أن فرحان، وهو طالب سابق في علوم الكمبيوتر بجامعة تكساس في أوستن، نشر خطاب انتحاره المطول على حسابه في انستغرام، وكتب فيها: "مرحبًا بالجميع. قتلت نفسي وعائلتي. إذا كنت سأموت، فقد أحظى ببعض الاهتمام."

وأضاف بأنه مصاب بالاكتئاب منذ الصف التاسع وذكر أنه قطع جسمه بمقص المدرسة والسكاكين، حتى وصل إلى "درجة الانهيار" وأخبر والده عن معاناته.

وقال فرحان إنه تناول الدواء، وتلقى العلاج، وكان محاطاً بمجموعة جيدة من الأصدقاء.

وكتب: "كانت حياتي مثالية، لكن هذا لم يغير حقيقة أنني كنت مكتئبًا.. سأظل أجرح نفسي وأبكي طوال الليل.. حاولت مضاعفة أدويتي لكنها تعمل مؤقتًا فقط.. كل الحلول كانت مؤقتة."

بعد تعرضه للانهيار في وقت سابق من هذا العام وتركه الجامعة، قال فرحان إنه وجد نفسه يقضي معظم وقته في مشاهدة مسلسل المكتب" "The Office"  مع شقيقه الأكبر، الذي قال إنه يعاني أيضًا من اكتئاب شديد، على الرغم من كونه "عبقريًا".

واسترسل فرحان في حديث غريب حول استيائه من كيفية انتهاء المسلسل الكوميدي بعد الموسم السابع، عندما خرجت شخصية مايكل سكوت، التي يؤديها ستيف كاريل، من العرض، بدلاً من الاستمرار في موسمين آخرين.

وكتب فرحان أنه استمر هو وشقيقه في مشاهدة المسلسل حتى 21 فبراير، عندما دخل شقيقه غرفته باقتراح: "إذا لم نتمكن من إصلاح كل شيء في غضون عام، فسنقتل أنفسنا وعائلتنا".

يشرح فرحان قراره بقتل عائلته قبل الانتحار بالقول إن أحبائه لن يتمكنوا من الاستمرار بالعيش بدونه، سيكونون بائسين، سيقضون بقية حياتهم في الشعور بالذنب واليأس والحزن.. بدلاً من الاضطرار إلى التعامل مع تداعيات انتحاري، يمكنني فقط أن أقدم لهم معروفًا وآخذهم معي، لن يشعر أي منا بالحزن مرة أخرى."

ويضيف: 'أنا أحب عائلتي كثيرا ولهذا السبب قررت قتلهم."

وكتب فرحان أن الخطة التي وضعها هو وشقيقه كانت بسيطة: 'نحصل على بندقيتين، آخذ واحدة وأطلق النار على أختي وجدتي، بينما يقتل أخي والدينا ثم نقتل أنفسنا."

ويشير إلى أنه نظرًا لأن "السيطرة على الأسلحة في الولايات المتحدة لم تؤخذ على محمل الجد، فكل ما احتاجه شقيقه للحصول على الأسلحة النارية هو الذهاب إلى متجر والتوقيع على بعض الوثائق".

 

طباعة Email