العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دراسة جديدة: فعالية مسكّن الباراسيتامول «متواضعة»

    أظهرت مراجعة طبية أن أدوية الباراسيتامول ليست أكثر فعالية من العلاجات الوهمية للأمراض أو الإصابات الأكثر شيوعاً، وذلك بعد أن استنتج باحثو جامعة سيدني في مراجعة للمجلة الطبية الأسترالية، أن الاستخدام الأكثر فاعلية للباراسيتامول هو عندما يتم تناوله لعلاج آلام الظهر الحادة.

    أجرى الباحثون بأستراليا مراجعات منهجية قارنت بين الأدلة على التأثيرات المسكنة للباراسيتامول مع الدواء الوهمي (محلول ملحي أو ماء معقم) في علاج ما يقرب من 50 حالة ألم شائعة.

    وتم اكتشاف أن أدوية الباراسيتامول تُسكّن التهابات مفاصل الركبة والورك، حج القحف، صداع التوتر وألم العجان بعد الولادة.

    ووجدت المراجعة أنه «ورغم استخدام الباراسيتامول على نطاق واسع إلا أن فعاليته في تخفيف الألم لم تثبت إلا لعدد قليل من الحالات وغالباً ما تكون فوائده متواضعة».

    يعتبر الباراسيتامول أكثر مسكنات الألم شيوعاً في أستراليا، ولكن لا توجد أدلة كافية لدعم قدرة الباراسيتامول على تخفيف الألم المرتبط بالصداع النصفي وآلام ما بعد الجراحة وإجراءات طب الأسنان والتهابات الأذن الوسطى في مرحلة الطفولة.

     

    طباعة Email