قتلوا شقيقتهم ودفنوها .. وادعوا إصابتها بكورونا

كشفت وزارة الداخلية السورية تفاصيل جريمة بشعة راحت ضحيتها إحدى السيدات بعدما أقدم أشقاؤها الثلاثة على قتلها بالرصاص ثم ادعوا وفاتها بكورونا، بعدما وردت معلومات إلى مركز الأمن الجنائي في قدسيا حول وفاة في قرية الديماس بريف دمشق.

وأضافت الوزارة أنه من خلال التحري وجمع المعلومات تم التوصل إلى وجود شبهة جنائية في تلك الحادثة وعلاقة ذوي المغدورة بجريمة القتل، وبالتنسيق بين مركز الأمن الجنائي في قدسيا ومركز شرطة قرى الأسد تم إلقاء القبض على ثلاثة من أشقاء المغدورة، وبالتحقيق معهم اعترف أحدهم بإقدامه على قتل شقيقته بواسطة مسدس حربي عائد لوالده المتوفي بالاشتراك مع شقيقيه، حيث قام بضربها قبل قتلها ضرباً مبرحاً على رأسها، ومن ثم دفنها في مقبرة الديماس لإيهام أهالي القرية والجهات المختصة بأن وفاتها نتيجة إصابتها بوباء (كورونا).

وأشارت إلى أنه تم استخراج الجثة من القبر لإجراء الكشف الطبي الشرعي عليها، وتم التأكد من صحة اعترافاتهم وتبين أن سبب ارتكابهم الجريمة هو لخلافات عائلية فيما بينهم.

وأكدت أنه تم اتخاذ الإجراء اللازم بحق المقبوض عليهم، وسيتم تقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

 

طباعة Email