زلزال بقوة 7.2 درجات يضرب اليابان ويتسبب في موجة تسونامي

 أكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن زلزالا وقع في شمال البلاد اليوم السبت وضرب مناطق دمرها زلزال عام 2011، مضيفة أنه تسبب في موجة تسونامي بارتفاع متر.

وأشارت الهيئة إلى أن القوة المبدئية للزلزال الذي وقع في مقاطعة مياجي تبلغ 7.2 درجات.

وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية تحذيرا من حدوث تسونامي بعدما ضرب زلزال بقوة 7,2 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي.

وقالت الوكالة إن الزلزال وقع عند الساعة 18,09 (09,09 ت غ) في مياه المحيط الهادئ قبالة منطقة مياغي على عمق 60 كيلومترا وأصدرت تحذيرا من موجات تسونامي قد يصل ارتفاعها إلى متر.

ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار في مياغي وكانت المرافق المحلية تتفقد حالة المحطات النووية في المنطقة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقدّرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قوة الزلزال بسبع درجات.

ويأتي هذا التحذير بعد فترة قصيرة من إحياء اليابان الذكرى السنوية العاشرة للزلزال لشديد الذي بلغت قوته 9 درجات في 11 مارس 2011 والذي تسبب في حدوث تسونامي قاتل وكارثة نووية في محطة فوكوشيما.

وكانت مياغي من المناطق المتضرر جراء تلك الكارثة التي وقعت في شمال شرق اليابان.

الشهر الماضي، تعرضت المنطقة أيضا لزلزال قوي أدى إلى إصابة العشرات.

وتقع اليابان على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث تسجل حركة زلازل وبراكين نشطة، وهو يمتد عبر جنوب شرق آسيا وحوض المحيط الهادئ.

وتتعرض البلاد بانتظام للزلازل ولديها قوانين بناء صارمة تهدف إلى ضمان قدرة المباني على تحمل الهزات القوية.

طباعة Email