العثور على شرطي حياً بعد 17 عاماً من إعلان وفاته في تسونامي

أكدت الشرطة الإندونيسية أن الرجل الذي عثر عليه في مستشفى للأمراض النفسية هو أبريب أسيب، بعد نحو 17 عاما من إعلان وفاته بموجة تسونامي.

ونقلت صحيفة "ذا صن"، عن أسرة الشرطي أبريب أسيب، أنه كان في عمله عندما ضرب تسونامي وزلزال إقليم آتشيه الواقع في أقصى غربي إندونيسيا.

وقال أحد أقارب الشرطي إنهم علموا أنه لا يزال حيا مؤخرا بعد مشاركة صور له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف:" لا أستطيع أن أصدق هذا، 17 عاما بلا أخبار، ظننا أنه توفي، لم نكن نعلم أنه لا يزال حيا".

ورغم معاناته من اضطرابات نفسية عقب الكارثة، أعيد لم شمل أسيب حاليا مع أسرته ويقال إنه في حالة صحية جيدة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وتسبب الزلزال الذي ضرب المحيط الهندي وولد موجة تسونامي في مقتل نحو 230 ألف شخص، الأمر الذي جعلها واحدة من أكبر الكوارث الطبيعية على الإطلاق.

 

طباعة Email