دراسة تتوصل لكيفية كيفية تحدّد لون عيون البشر

نجح فريق بحثي دولي في الكشف عن 50 جينا بشريا جديدا مسؤولة عن لون العيون، وذلك عكس ما كان يعتقده العلماء لسنوات طويلة بأن التباين في لون العيون يتحكم فيه جينا أو اثنان على الأكثر بما يؤدي لسيادة اللون البني عن الأزرق.  

ففي دراسة تعد الأكبر من نوعها في مجال الجينات، قام فريق من الباحثين بقيادة جامعة كينغز كولغ لندن البريطانية ومركز إيراسموس الطبي بجامعة روتردام الهولندية بتحليل جينات ما يقرب من 195 ألف شخص في قارتي أوروبا وأسيا، وفقا لموقع ساينس ديلي العلمي.

وتوصل الباحثون لنتيجة مثيرة، حيث وجدو أن الدرجات المختلفة من اللون البني التي تتسم بها عيون الآسيويين تشابه في التركيب الجيني لها عيون الأوروبيين المتراوحة ما بين اللون البني الداكن وصولا للون الأزرق الفاتح.

وتقوم الدراسة على بحث سابق استطاع العلماء من خلاله التعرف إلى مجموعة جينات مسؤولة عن تحديد ألوان العيون، مع توقع وجود المزيد من الجينات خلف الأمر.

وأبدى الباحث  المشارك في الدراسة من جامعة  كينغز كولغ  لندن بيروهايسي حماسه لما  توصلت  له الدراسة من نتائج، حيث يرى  إنها ستقرب العلماء من فهم الجينات المسببة لأكثر الصفات المميزة لوجوه البشر، والتي حيرت أجيال كاملة على مر التاريخ، على حد  تعبيره.

 كما يقول  هايسي: ”ذلك سيحسن من فهمنا للعديد من الأمراض التي نعلم أنها مرتبطة بدرجات محددة من صبغات العين".

ومن المتوقع أن تساهم نتائج الدراسة في زيادة المعرفة بأمراض مثل الجلوكوما الصبغية والمهق البصري، والتي تلعب مستويات صبغة العين فيهما دورا رئيسيا، وفق "دي. دبليو".

أما الباحث المشارك في الدراسة من جامعة روتردام مانفريد كايسر، فيرى أن الدراسة  تقدم المعرفة المطلوبة لتحسين القدرة على توقع لون العيون من خلال فحوص الـ دي إن إيه أو التركيب الجيني الوراثي، مثلما مطبق  بالفعل في مجالي الأنثروبولوجيا والطب الشرعي، على حد قوله، ”ولكن بدرجة دقة محدودة فيما يتعلق بأي لون سوى البني والأزرق". 

كلمات دالة:
  • دراسة،
  • لندن،
  • جينات ،
  • الأنثروبولوجيا
طباعة Email